سوربون أبو ظبي أول جامعة فرنسية تصدر للخارج   
الأربعاء 1427/10/3 هـ - الموافق 25/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:52 (مكة المكرمة)، 15:52 (غرينتش)

طلاب خلال احتجاج سابق بجامعة سوربون في فرنسا (رويترز-أرشيف)
قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية إن جامعة سوربون أبو ظبي التي فتحت أبوابها بالعاصمة الإماراتية بداية هذا الشهر تعد أول جامعة تصدرها الدولة خارج حدودها, مشيرة إلى أن تكاليف الرسوم فيها تبلغ 6315 يورو للفصل الواحد مقابل 162 يورو للسنة الدراسية في فرنسا.

وذكرت الصحيفة أن هذه هي المرة الأولى منذ 750 سنة التي تفتح فيها جامعة السوربون أبوابها، وتحت شعارها الخاص خارج فرنسا.

ونقلت عن مدير السوربون جان روبير بيت قوله إن "العالم أجمع يتابعنا في الوقت الذي نكتب فيه صفحة جديدة من تاريخ العلاقة بين العالم الإسلامي والعالم الغربي" مضيفا أن أساتذة هذه الجامعة سيمنحون طلابها روح الفكر النقدي التي تخولهم حرية التعبير.

وأشار بيت إلى أن هدف هذه الجامعة هو إثبات خطأ نظرة الرئيس الأميركي جورج بوش, والبرهنة على أن لا وجود لحضارة سيئة وأخرى طيبة وأن الإسلام ليس آلة حرب.

ونقلت الصحيفة عن بيت قوله إن بعض أعضاء مجلس الإدارة كانوا متحفظين على فكرة الذهاب إلى بلد إسلامي, بينما كان آخرون يعتقدون أن مثل هذا المشروع سيكلف الجامعة مبالغ باهظة لا يمكنها توفيرها "لكن الجميع اطمأن للفكرة عندما أكدت لهم أن أبو ظبي ستدفع كل شي, بما في ذلك رواتب المدرسين الذين سيحلون محل المدرسين الذين سيغادرون باريس إلى أبو ظبي وأن الدروس ستكون علمانية, لا تختلف إطلاقا عن الدروس في باريس".

كما أشار بيت إلى أن أبو ظبي ستمثل بالنسبة للسوربون مختبرا تجرب من خلاله مدى قدرتها على الانتشار في بلدان مثل اليونان واليابان وكوريا والصين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة