افتتاح مهرجان أبو ظبي السينمائي   
الجمعة 1432/11/18 هـ - الموافق 14/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:03 (مكة المكرمة)، 8:03 (غرينتش)

المهرجان ينظم لأول مرة مسابقة لأفلام تسعى لتعزيز الوعي العام بقضايا البيئة

شرين يونس-أبو ظبي

افتتحت مساء أمس الخميس الدورة الخامسة لمهرجان أبو ظبي السينمائي بمشاركة 179 فيلما من 42 دولة من بينها 25 فيلما في عرض أول، بينما يتنافس نحو 128 فيلما على جوائز اللؤلؤة السوداء التي تعتبر الأعلى قيمة بالمهرجانات السينمائية.

ويتضمن برنامج المهرجان عرض 53 فيلما طويلا و75 فيلما قصيرا ضمن المسابقات، اختيرت من بين أكثر من 2500 مشاركة من أكثر من مائة دولة بينها 21 فيلما عربيا.

الأفلام
ويشارك ضمن مسابقة الأفلام الروائية الطويلة هذا العام 16 فيلما من 11 بلدا تتنافس للحصول على جوائز اللؤلؤة السوداء في فئات أفضل فيلم روائي، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة، وأفضل مخرج، وأفضل منتج، وأفضل ممثل، وأفضل ممثلة من العالم العربي.

وللمرة الثانية تقام مسابقة آفاق جديدة التي تركز على أعمال المخرجين في تجاربهم الإخراجية الأولى والثانية من أنحاء العالم، وتتضمن مسابقة هذه الدورة 12 فيلما من 11 بلدا.

 15 فيلما من 11 بلدا تتنافس ضمن مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة بالإضافة إلى مسابقة الأفلام القصيرة التي يتنافس فيها 31 فيلما قصيرا من 23 بلدا والتي استحدثت مؤخرا جائزتين جديدتين خصصتا لمنتجي هذه الأفلام
ويبلغ عدد الأفلام المتنافسة ضمن مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة 15 فيلما من 11 بلدا، بالإضافة إلى مسابقة الأفلام القصيرة التي يتنافس فيها 31 فيلما قصيرا من 23 بلدا والتي استحدثت مؤخرا جائزتين جديدتين خصصتا لمنتجي الأفلام القصيرة.

الجديد
وللمرة الأولى ينظم المهرجان هذا العام مسابقة "عالمنا" وتتنافس ضمنها أفلام تسعى إلى تعزيز الوعي العام بقضايا بيئية حيوية، ويتنافس على جائزتها البالغ قيمتها 15 ألف دولار عشرة أفلام من سبع دول فضلا عن "جائزة خيار الجمهور" التي يتنافس عليها 25 فيلما للحصول على جائزة بقيمة خمسين ألف دولار.

ويحتفي المهرجان هذا العام باثنين من الحائزين على جائزة نوبل للآداب هما الشاعر الهندي رابندرانات طاغور بمناسبة الذكري الـ150 لميلاده، وكذلك المصري نجيب محفوظ بالذكرى المائة لميلاده.

ويعرض المهرجان ضمن الاحتفالية بمحفوظ ثمانية أفلام هامة له، بالإضافة إلى نشر كتاب عن محفوظ والسينما وإقامة معرض ملصقات الأفلام المأخوذة عن أعماله، فضلا عن تنظيم مائدة مستديرة لمناقشة عناوين بارزة تخص علاقته بالسينما.

ويستمر المهرجان حتى 22 من أكتوبر/ تشرين الأول الحالي في تقديم عدد من الفعاليات واظب علي تنظيمها، منها "يوم العائلة" وبرنامجه "خرائط الذات" الذي يستكشف التراث غير المعروف للسينما التجريبية بالعالم العربي.

المشاركة العربية
واقتصرت المشاركة في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة على تونس بفيلم واحد والمغرب بفيلمين، بينما غابت دول مثل مصر وسوريا ولبنان.

وتشارك مصر بثلاثة أفلام، في حين حضرت كل من فلسطين ولبنان بفيلمين، بينما اكتفت كل من وسوريا والعراق والجزائر بفيلم واحد فقط.

 بيتر سكارليت (يمين) رأى أن توقيت مهرجان أبو ظبي يؤثر على نصيبه من الأفلام 
ونفى المدير التنفيذي للمهرجان بيتر سكارليت بالمؤتمر الذي عقد عشية إطلاق المهرجان أن تكون الأحداث التي تشهدها بعض الأقطار العربية وراء ضعف المشاركة العربية.

وشبه سكارليت الإنتاج السينمائي بالمحصول الزراعي الذي يتفاوت من عام لآخر، مشيرا إلى أن توقيت مهرجان أبو ظبي باعتباره في بداية مواسم المهرجانات يؤثر على نصيبه من الأفلام.

من جانب آخر أشاد سكارليت بالحضور المغاربي في المهرجان هذا العام، قائلا بأن السينما المغربية تعيش الآن فترة وهجها وأن وجودها مؤشر إيجابي.

وشهدت السجادة الحمراء، خلال ليلة الافتتاح، مرور العديد من الفنانين العرب والأجانب منهم محمود عبد العزيز وبشرى وريهام عبد الغفور وخالد أبو النجا وليلي علوي والممثلة الفرنسية ماريان دنيكور والمخرج السينمائي الموريتاني عبد الرحمن سيساكو والدكتور حبيب غلوم والممثلة هيفاء حسين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة