سيطرة انتخابية للمسلمين بسربرينتسا   
الاثنين 7/12/1433 هـ - الموافق 22/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:07 (مكة المكرمة)، 20:07 (غرينتش)
سكان سربرينتسا المسلمين تمكنوا من التصويت رغم إقامتهم خارجها (رويترز)
أفادت النتائج النهائية التي أعلنت الاثنين بأن مدينة سريبرينتسا الواقعة في شرق البوسنة والتي كانت مسرحا لإبادة مسلمين في 1995، بقيت تحت سيطرتهم بعد الانتخابات البلدية في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

وقد أعيد انتخاب رئيس البلدية جميل دوراكوفيتش بغالبية 46.4% من الأصوات مقابل 39.3% لمنافسته المرشحة الصربية فيسنا كوسيفيتش التي ينفي حزبها فداحة الجرائم بالمدينة، وذلك حسب أرقام اللجنة الانتخابية.

وعبر دوراكوفيتش (33 عاما) الذي قام بحملة من أجل "صون الهوية المسلمة" لسريبرينتسا لوكالة الصحافة الفرنسية عن سعادته "لأن هذه النتائج أتت لتؤكد تطلعاتنا وفوزي".

وكان المسلمون يشكلون الغالبية قبل النزاع وقد عاد عدد قليل منهم إلى سريبرينتسا منذ ذلك الحين. لكن في السنوات التي تلت الحرب أجازت قوانين انتخابية خاصة للناخبين غير المقيمين في المدينة لكن في أماكن أخرى في البوسنة المشاركة في الاقتراع وانتخاب رئيس بلدية مسلم.

وهذه السنة اعترضت الأحزاب الصربية على تمديد العمل بتلك القوانين. لذلك تمكن الأشخاص الذين يملكون عنوانا في سريبرينتسا من التصويت. وهذا التغير يفتح مجالا أمام المجموعة الصربية لتولي السلطة في سريبرينتسا.

وكان حوالي 37 ألف شخص يقيمون في المدينة قبل النزاع، 73% منهم من المسلمين و22% من الصرب، مقابل أقل من 6000 شخص اليوم والصرب أكثر عددا بقليل.

وأثناء الاقتراع نجح الفريقان من خلال اللجوء إلى حجج مختلفة في تسجيل أكثر من 14 ألف ناخب محتمل، مع تعادل عدد الصرب والمسلمين تقريبا.

وأثناء مجزرة يوليو/تموز 1995 قتلت القوات الصربية البوسنية نحو 8000 رجل وفتى مسلم، في مجزرة وصفها القضاء الدولي بالإبادة، وطردت بقية السكان المسلمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة