فاو تنذر بمجاعة بالساحل والشرق الأوسط   
الأربعاء 1433/7/23 هـ - الموافق 13/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:05 (مكة المكرمة)، 20:05 (غرينتش)
صف من الأطفال ينتظرون توزيع الطعام أثناء مجاعة بالصومال في 2011 (رويترز)

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) الأربعاء أن توقعات الإنتاج الزراعي والأمن الغذائي في العام 2012 "جيدة عموما"، لكنها حذرت من أن بعض المناطق مثل الشرق الأوسط والساحل جنوب الصحراء الكبرى ستعاني من تبعات "النزاعات المسلحة وحركات نزوح السكان".

وذكر المدير العام للفاو خوسيه غراتسيانو دا سيلفا بشكل خاص بالحالة في اليمن وسوريا، لافتا إلى أن وضعهما "يذكر بالرابط الوثيق بين الأمن الغذائي والسلام". وقال إن "النزاعات الداخلية هي التي تتسبب في انعدام الأمن الغذائي" هناك.

وبوجه عام تتوقع النشرة الفصلية الأخيرة لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "زيادة قياسية بنسبة 3.2% لإنتاج الحبوب العالمي في 2012"، بحسب بيان للوكالة الأممية التي يوجد مقرها في روما.

وأضافت الفاو "أن التوقعات الجيدة للعرض أدت إلى مرونة في أسعار القمح والحبوب الثانوية في مايو/أيار" الماضي.

ولكن المنظمة حذرت من تدهور الأمن الغذائي الناجم عن الاضطرابات الداخلية في الشرق الأوسط، مما يثير مخاوف كبيرة في سوريا واليمن. ويقدر عدد الأشخاص المحتاجين لمساعدة غذائية في سوريا بحوالي مليون، وذلك بسبب وقع الاضطرابات على الأسر وشبكات توزيع المواد الغذائية في مختلف الأسواق.

الفاو تحذر من مجاعة رغم تحسن إنتاج الحبوب بالعالم في عام 2012

وفي اليمن يعاني حوالي خمسة ملايين شخص من انعدام الأمن الغذائي، وهم يحتاجون لمساعدة غذائية عاجلة نظرا إلى مستويات الفقر والنزاعات المستمرة والأسعار المرتفعة للمواد الغذائية والمحروقات.

وكذلك رغم التوجهات الإيجابية "فإن بلدان الساحل ما زالت تصطدم بمشكلات خطيرة فيما يتعلق بالأمن الغذائي بسبب أسعار السلع المرتفعة على المستوى المحلي والنزاعات الأهلية".

وأحصى التقرير عشرات البلدان (منها 38 بلدا في أفريقيا) تحتاج لمساعدة غذائية، خصوصا أفغانستان والعراق وجمهورية كوريا الشمالية وهاييتي ومالي.

كذلك ما زالت أفريقيا الغربية ضحية "انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية بصورة متزايدة في بلدان عدة" بحسب الفاو.

ولفتت الفاو إلى أن تصاعد النزاعات في مالي التي أدت إلى نزوح بعض السكان إلى البلدان المجاورة، وانتشار الجراد المتوجه إلى الجنوب آتيا من أفريقيا الشمالية، تشكل مخاطر إضافية على الإنتاج الزراعي في 2012 في منطقة الساحل وخصوصا النيجر ومالي وتشاد.

وفي آسيا وأميركا الشمالية وأميركا الوسطى وأميركا الجنوبية، يتوقع تقرير الفاو زيادة قياسية أو ارتفاعا للمحاصيل. أما المخزونات العالمية للحبوب للمواسم التي تنتهي في 2013 فيتوقع أن تبلغ 548 مليون طن، أي بارتفاع 7%، وهي أعلى نسبة منذ 2002.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة