الجزيرة تضيء شمعتها الثالثة عشرة   
الاثنين 1430/11/15 هـ - الموافق 2/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)

مسؤولو الجزيرة كرموا عددا من موظفيها بالذكرى الـ13 لانطلاقتها (الجزيرة)

حسين جلعاد-الدوحة

أضاءت شبكة الجزيرة الفضائية الشمعة الثالثة عشرة لانطلاقتها في حفل أقيم بمقر الشبكة بالعاصمة القطرية الدوحة، وجرى فيه تكريم عدد من العاملين في الشبكة بحضور رئيس مجلس الإدارة الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني والمدير العام وضاح خنفر.

وأكد مسؤولو الشبكة في كلمات بالمناسبة على المضي برسالة الجزيرة الإعلامية، والالتزام بالدور الذي يصنعه المشاهدون الذين احتضنوا القناة ودافعوا عن قيمها وهويتها.

شكل جديد
وأعلن الشيخ حمد بن ثامر انطلاق الشكل الجديد للقناة الإخبارية الأم، وتدشين دورتها البرامجية الجديدة والذي يبدأ اعتبارا من نشرة حصاد ليلة الأحد.

وأكد أن التجديد يشمل الشكل والمضمون معا، مشيرا إلى أن قناة الجزيرة الرياضية أطلقت بهذه المناسبة قنوات جديدة ليصل العدد إلى 11 قناة رياضية.

وأشاد رئيس مجلس الإدارة في كلمته الافتتاحية بدور القناة الإنجليزية، وقال إنها أثبتت حضورها على الساحة الإعلامية، خصوصا بعد تغطيتها المتميزة للحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، مؤكدا أنها كانت الوحيدة التي نقلت ما جرى، في حين غابت منافساتها عن الميدان.

وقال الشيخ حمد "إن احتفالنا اليوم بانطلاقة الجزيرة هو احتفال برسالة الإعلام الحر واحتفال بشعار الجزيرة الخالد (الرأي والرأي الآخر) وهذه السياسة الراسخة بإذن الله ستعزز عاما بعد عام".

كما هنأ مشاهدي وعاملي الجزيرة في شبكاتها ومكاتبها المنتشرة في أنحاء العالم. وقام في ختام الحفل بتوزيع الهدايا التكريمية على العاملين الذين مضى على خدمتهم خمس سنوات في المؤسسة.

الحفل حضره عدد من الضيوف وموظفي الشبكة (الجزيرة)
رأي المشاهد

من جهته قال المدير العام لشبكة الجزيرة وضاح خنفر إن احتفال اليوم -الذي يوافق يوم الجزيرة في الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني- يأتي احتفالا "بمنهج يزداد صعودا كل عام وبالفكرة التي أسست هذه القناة، وبالرسالة التي حملناها على عواتقنا جميعا".

وأكد على الدور المركزي الذي يلعبه المشاهدون في سياسة الجزيرة ودورها، ووصفهم بأنهم "الصحب الأوفياء الذين أحبوا هذه المؤسسة وقوموها وسددوها ووقفوا إلى جانبها ودافعوا عنها عندما احتاجت".

كما شدد خنفر على قيم الجزيرة وسلوكها المهني بقوله "لن نبيع مهنيتنا، ولن نبيع حرية الكلمة وحب الحقيقة بأي ثمن من الاثمان، ولن نقبل أن نساوم على حق إنساننا في المعرفة الصادقة والمتوازنة وفي تطبيق شعارنا الخالد: الرأي والرأي الآخر".

وتطرق المدير العام إلى الشكل الجديد للقناة مشيرا إلى أن التجديدات اعتمدت على آراء مشاهدي الجزيرة واقتراحاتهم وأذواقهم بناء على دراسات واستطلاعات للرأي العام، وذلك التزاما من القناة تجاه دور مشاهديها في رسم معالم وسياسة المؤسسة.

وأثنى على دور العاملين في التطوير، وقال إن تضحيات المراسلين في الميدان عبر العالم كافة قد تمخضت عن نظرية إعلامية جديدة "فكانوا روحا تسري بين الناس وتنقل الأمل" خصوصا الجهود المبذولة في أفغانستان والصومال والعراق وفلسطين وكافة المناطق الساخنة في العالم.

وأوضح خنفر في معرض إشادته بدور القناة الإنجليزية أن بثها وصل إلى 138 مليون بيت في العالم خلال السنوات الثلات التي مرت من عمر القناة، "وهذا رقم لم يتحقق لمؤسسات عالمية كبرى" تحتاج 15 عاما حتى تصل إليه.

كما أشاد بإنجازات قنوات الشبكة ومراكزها البحثية والتدريبية، وثمن الدور الذي يقوم به موقع الجزيرة نت والعاملون فيه، وقال في هذا الصدد إن جميع شبكات الجزيرة ستخطو بجرأة نحو مستقبل تفاعلي يكون فيه للإنترنت شأن كبير على الشاشة، مؤكدا على أن ذلك سيغير وجه الإعلام خلال السنوات الخمس القادمة.

وأضاف خنفر "أرى في الجزيرة نت وفي كل مشروعاتها التي أطلقتها في غضون السنوات الماضية -إضافة إلى إدارة الإعلام الجديد بالشبكة- إنجازات قوية وكبيرة ومحمودة هي الأولى من نوعها في المنطقة، وبعضها كانت الأولى من نوعها في العالم".

برامج جديدة

 

وأعلن خنفر عن إنشاء قسم خاص في الجزيرة لتوثيق تجربتها سيصار إلى تعميمه على العاملين والقادمين الجدد ثم تقديم تلك التجربة إلى العالم، والتي تشكل نظرية إعلامية جديدة تميزت بها الجزيرة.

وتطلق قناة الجزيرة الفضائية في دورتها البرامجية الجديدة برامج تظهر للمرة الأولى على شاشتها، وذلك اعتبارا من الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني.

وتدشن الدورة البرامجية الجديدة ببرنامجي "في العمق" الذي يقدمه علي الظفيري و"الملف" الذي يقدمه سامي كليب، إضافة إلى البرنامج الرياضي "دنيا الكرة" الذي يقدمه محمد سعدون الكواري.

كما تشمل الدورة الجديدة أعمالا أخرى خاصة "الإسلاميون" و"قلب المدينة" الذي يبدأ بثه أواخر العام الجاري.

يُذكر أن الذكرى الثالثة عشرة لانطلاقة الجزيرة الأم، توافق الذكرى السادسة لانطلاقة الجزيرة الرياضية، والثالثة للقناتين الإنجليزية والوثائقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة