غدا السباق النهائي لاستضافة أولمبياد 2016   
الثلاثاء 1429/5/30 هـ - الموافق 3/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:48 (مكة المكرمة)، 16:48 (غرينتش)

تختار اللجنة الأولمبية الدولية غدا في أثينا على هامش اجتماعات الجمعية العمومية، المدن التي ستخوض غمار السباق النهائي لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية المقررة عام 2016.

وتقدمت سبع مدن بملفات ترشيحها لاستضافة هذا الحدث، وهي الدوحة (قطر) وشيكاغو (الولايات المتحدة) وريو دي جانيرو (البرازيل) ومدريد (إسبانيا) وباكو (أذربيجان) وبراغ (التشيك) وطوكيو (اليابان).

وسبق لشيكاغو أن تقدمت بترشيحها لاستضافة الألعاب الأولمبية عامي 1952 و1956 دون أن تصيب نجاحا، علما بأنها كانت اختيرت لاحتضان دورة عام 1904 قبل أن تنقل الألعاب إلى مدينة أميركية أخرى هي سانت لويس.

أما مدريد وريو دي جانيرو فتقدمتا بطلب لاستضافة الألعاب الأولمبية عام 2012، فحلت الأولى ثالثة في حين خرجت الثانية من الدور الأول.

في المقابل تقدمت براغ لاستضافة الألعاب عام 1924 دون نجاح، في حين نظمت طوكيو دورة الألعاب الأولمبية عام 1964. أما الدوحة وباكو فتتقدمان بترشيحهما للمرة الأولى.

وستقوم المدن المختارة لخوض السباق النهائي بتقديم ملفاتها النهائية في مهلة أقصاها 12 فبراير/ شباط 2009.

ثم تقوم لجنة التقويم التابعة للجنة الأولمبية الدولية بزيارة الدول المعنية والاطلاع عن كثب عن البنية التحتية والمنشآت والمرافق الرياضية المرشحة لاستضافة الألعاب قبل أن تقدم تقريرها النهائي قبل شهر واحد من الاقتراع النهائي المقرر في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول 2009 في كوبنهاغن.

ملف عربي
يذكر أن الدوحة هي أول مدينة عربية تتقدم بملف ترشيحها رسميا لاستضافة الألعاب الأولمبية وتتطلع لتتويج نجاحاتها وطفرتها الرياضية والاقتصادية الضخمة باستضافة التظاهرة الرياضية الكبرى على مستوى العالم بعد أن حققت نجاحا كبيرا عندما احتضنت دورة الألعاب الآسيوية الـ15 أواخر 2006 والتي كانت دافعا كبيرا للمسؤولين فيها للتقدم بملف ترشيحها لاحتضان الأولمبياد.

ويمثل ترشيح الدوحة تحديا كبيرا لها خصوصا أن أربع مدن فقط حظيت بشرف الاستضافة من خارج أوروبا وأميركا الشمالية على مدار تاريخ الألعاب الحديثة التي انطلقت عام 1896.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة