فعاليات في بريطانيا تدعم غزة   
الخميس 8/1/1434 هـ - الموافق 22/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:53 (مكة المكرمة)، 7:53 (غرينتش)
جانب من الاعتصام أمام مقر بي بي سي لندن (الجزيرة)
مدين ديرية-لندن

تواصلت المظاهرات والاحتجاجات في عدة مدن بريطانية تنديدا بالعدوان على قطاع غزة وتضامنا مع أهلها، في حين نفذ نشطاء اعتصاما أمام هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" احتجاجا على تغطيتها أحداث غزة التي وصفوها بالمنحازة لإسرائيل.

على صعيد متصل، تتواصل ردود الفعل الغاضبة من تصريحات وزير الخارجية البريطانية وليام هيغ الذي وصف العدوان على غزة بالصراع بين طرفين متكافئين.

وكانت منظمات التضامن البريطانية استنكرت موقف وزير الخارجية البريطانية وليام هيغ وموقف سفير بريطانيا في إسرائيل ماثيور غولد من العدوان الإسرائيلي على غزة، معتبرة تصريحاتهما تشجيعا لإرهاب الدولة الصهيونية في الوقت الذي جددت فيه وزارة الخارجية البريطانية إدانتها لاستمرار إطلاق الصواريخ على إسرائيل وطالبت حماس بوقفها وفق ما أفادت به وزارة الخارجية للجزيرة نت.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية البريطانية في تصريحات خاصة للجزيرة نت إن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تتحمل المسؤولية الرئيسية عن الأزمة الحالية، وهناك أيضا مسؤوليات على إسرائيل لتبذل قصارى جهدها لتهدئة الوضع ومراقبة القانون الإنساني الدولي.

وأوضح المسؤول البريطاني أن وزارته تشعر بالقلق إزاء استمرار العنف وتزايد الحديث عن شن هجوم بري إسرائيلي محتمل على القطاع.
 
المتحدث الرسمي باسم حركة ناطوري كارتا اليهودية الحاخام يعقوب فيز يحتج أمام مقر بي بي سي (الجزيرة)
خطأ جسيم
ولفت نفس المسؤول إلى أن السفير البريطاني في إسرائيل، ماثيو غولد، زار جنوب مدينة كريات ملاخي ورأى "عن كثب تأثير الصاروخ الذي ضرب مبنى سكنيا وقتل المواطنين الإسرائيليين". 
 
وأضاف أن الوضع يؤكد على أهمية عملية السلام في الشرق الأوسط، والحاجة للوصول إلى مفاوضات جادة من جديد، كما أن هناك حاجة ملحة لجميع الأطراف لبذل كل جهد ممكن لتخفيف التوتر وتجنب التصعيد المستمر للعنف.

من جانبه قال النائب العمالي جيرمي كوربين إن تصريحات وليام هيغ -الذي زعم فيها أن الصراع الدائر بين طرفين متكافئين (الفلسطينيين والإسرائيليين)- هي "خطأ جسيم".

وأوضح كوربين في تصريح للجزيرة نت أن إسرائيل دولة غنية وتملك الطاقة والأسلحة النووية، وجيشها مسلح بشكل جيد جدا من قبل الولايات المتحدة كما تتمتع بعلاقات تجارية وثيقة جدا مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية.

وأكد أن الطريق للمستقبل يجب أن يكون بالاعتراف بفلسطين ورفع الحصار المفروض على غزة، والانسحاب من جميع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية وضمان حق العودة. 
 
السفير الفلسطيني مانويل حساسيان عبر عن خيبة أمل كبيرة من موقف الحكومة البريطانية (الجزيرة)
خيبة أمل
وأعربت السفارة الفلسطينية بلندن عن خيبة أمل كبيرة من موقف الحكومة البريطانية من العدوان الشرس الذي تشنه آلة الحرب الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني.

وقال السفير الفلسطيني في بريطانيا مانويل حساسيان على الرغم من صمت الحكومة البريطانية عن كل الممارسات اليومية التي تقوم بها إسرائيل، من هدم للبيوت وقلع للأشجار وحملة الاعتقالات اليومية وابتلاع الأراضي والتنكيل اليومي بالمواطنين الفلسطينيين وغيرها من الممارسات الترهيبية التي يمارسها المستوطنين فلم نكن ننتظر من الحكومة البريطانية رد فعل وتصريحات كهذه.

وأكد حساسيان أن هذه التصريحات هي تصريحات لا تمس الواقع بشيء ورد فعل الحكومة البريطانية غير مبرر فلا يمكن وضع الصواريخ التي تطلقها المقاومة الفلسطينية بنفس الكفة مع الغارات التي تشنها إسرائيل بشكل متواصل ليلا ونهارا على القطاع.

يذكر أنه من المقرر تنظيم مظاهرة حاشدة بوسط لندن يوم السبت القادم تضامنا مع غزة أمام مقر رئاسة الوزراء في 10 داوننغ ستريت، بينما ستنظم فعاليات ومظاهرات في مدن رئيسة كبرى في المملكة المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة