قاض يرفض تزويج أسود ببيضاء   
الأحد 1430/10/29 هـ - الموافق 18/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:01 (مكة المكرمة)، 14:01 (غرينتش)

رفض القاضي في ولاية لويزيانا الأميركية كيث باردويل عقد قران سيدة بيضاء برجل من أصل أفريقي بدعوى حماية أطفالهما من المضايقات العنصرية التي قال إنهم قد يواجهونها في المستقبل، وهو ما أثار جدلا واسعا في البلاد.

وعلقت صحيفة كريستيان ساينس الأميركية على تصرف القاضي بأن تلك الممارسات العنصرية ضد تزاوج الأعراق المختلفة ربما كانت سائدة في المجتمع الأميركي لعقود خلت، وأن الزواج بين البيض والسود كان من المحرمات في البلاد.

منع الزواج غير قانوني بموجب أنظمة البلاد (الفرنسية أرشيف)
وأضافت الصحيفة أن الأمور تغيرت هذه الأيام وأن نتاج التزاوج بين الأعراق المختلفة من الأطفال أصبحوا يلقون قبولا في المجتمع، مضيفة أن بعض البحوث أكدت أن أولئك الأطفال يحظون باهتمام وميزات ويحققون نجاحات أفضل في البلاد.

وأشارت إلى نجاح وبروز أشخاص من أصول مختلطة مثل الرئيس الأميركي باراك أوباما ولاعب الغولف الأميركي المشهور تايغر وودز الذي يعتبر من أنجح لاعبي الغولف، وصنف عام 2005 من أغنى الرياضيين في العالم بدخل بلغ مقداره 87 مليون دولار، و هو من أصول أفريقية صينية وهندية حمراء مختلطة.

كما أشارت إلى الممثلة الأميركية هالي بيري وهي ملكة جمال وعارضة أزياء وحائزة على عدد من جوائز الأوسكار، وهي ابنة ممرضة قوقازية وسائق حافلة أميركي من أصول أفريقية.

مقاضاة القاضي
ويهدد اتحاد الحريات المدينة في الولايات المتحدة بإقامة دعوى قضائية ضد القاضي باردويل إذا لم يتراجع عن قراره ويصدر إذنا بالزواج لعقد قران بيث هامفري وهي سيدة بيضاء في الثلاثين من عمرها مع خطيبها الأفريقي الأصل تيرينس مكاي (32 عاما)، ووصف الاتحاد قرار القاضي بأنه غير قانوني وأنه مثير للحزن والمأساوية.


من جانبه قال القاضي باردويل إنه ليس عنصريا وإنه عقد قران كثير من الزوجات بأزواج سود، مضيفا أنه رفض هذه الحالة في ظل خشيته من أن يواجه أطفالهما تمييزا ومعاناة جراء نظرة المجتمع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة