إحالة شاعر أردني إلى المحاكمة بتهمة الإساءة للدين   
الأربعاء 1429/10/22 هـ - الموافق 22/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:35 (مكة المكرمة)، 22:35 (غرينتش)
أفادت مصادر قضائية بأن المدعي العام في الأردن قرر الثلاثاء إحالة الشاعر الأردني إسلام سمحان إلى المحاكمة بعدما أوقف بتهمة الإساءة للدين.
 
وقالت زينة كرادشة محامية سمحان "أخذ المدعي العام قرار ظن وستتحول القضية إلى المحكمة".
 
وأوقف سمحان الأحد الماضي أسبوعين على ذمة التحقيق. وكانت دائرة المطبوعات والنشر رفعت الدعوى القضائية ضد الشاعر لأنها "وجدت أن في ديوان شعره ما يخالف قانون المطبوعات والنشر"، كما قال مدير الدائرة نبيل المومني.
 
ويواجه الشاعر في حال إدانته عقوبة قد تصل إلى السجن ثلاث سنوات وغرامة مالية قد تصل إلى 20 ألف دينار (28 ألف دولار).
 
وكان سمحان وهو محرر وصحفي أيضا قال إنه لم يقصد الإشارة إلى الذات الإلهية في ديوانه الذي يحمل عنوان "برشاقة ظل" ويتحدث عن الحب والوحدة والحياة.
 
اقتباسات ودلالات
وكان المفتي العام للمملكة الأردنية نوح القضاة وصف في تصريحات لإذاعة محلية اقتباسات ودلالات وردت في شعر سمحان بأنها "مسيئة إلى الذات الإلهية والملائكة والرسول الكريم"، معتبرا أن سمحان "كافر ومعاد للدين" وطلب وقف الكتاب والكاتب ودار النشر.
 
في المقابل طالب مركز حماية وحرية الصحافيين الاثنين في بيان "بالإفراج الفوري عن سمحان"، وقال إن استمرار التوقيف في القضايا المتعلقة بحرية التعبير "أمر لا ينسجم مع المعايير الدولية والمعاهدات التي صادق عليها الأردن ويشكل قيدًا على الحريات بشكل عام".
 
وكانت محكمة أردنية قد أصدرت يوم 30 مايو/أيار 2006 حكماً بالسجن شهرين بحق رئيسي تحرير صحيفتين أردنيتين بتهمة "إهانة الشعور الديني" لأنهما أعادا نشر رسوم كاريكاتيرية للنبي محمد عليه الصلاة والسلام نشرتها صحف دانماركية في سبتمبر/أيلول 2005 واعتبرت مسيئة له.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة