انضمام قيادي إسلامي لحكومة الصومال   
الثلاثاء 1430/11/23 هـ - الموافق 10/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:02 (مكة المكرمة)، 13:02 (غرينتش)
 حركة الشباب المجاهدين نفت انضمام أحد عناصرها للقوات الحكومية (الجزيرة نت-أرشيف)

جبريل يوسف علي-مقديشو
 
عرضت الحكومة الصومالية أمس شخصا قالت إنه قيادي عسكري من حركة الشباب المجاهدين أكدت أنه انضم إليها الأسبوع الماضي.
 
وقال عبد الرحيم عيسى عدو القيادي بالمحاكم الإسلامية إن الأمر يتعلق بمحمد شيخ عبدالله كورويني.
 
وقال عدو للجزيرة نت إن المنشق كان بين أيدي الحكومة منذ نحو شهرين، مضيفا أنه قدم معلومات جيدة بشأن القيادات العسكرية الرفيعة في الحركة وآخر الثغرات في المواقع بصفوف تلك القيادات.
 
وكشف عدو أن ذلك القيادي كان يستعمل اسما مستعارا هو محمد أسد فاروق الملقب بالباكستاني.
 
من جانبه قال عبدالله كرويني للجزيرة نت "قررت الانضمام إلى الحكومة التي يقودها أمير المحاكم الإسلامية شريف شيخ أحمد بعد أن علمت أن الشباب يقومون بأفعال منافية للإسلام، منها قتل الأبرياء دون ذنب لتخويف الشعب وتكفير كل من لا يؤمن بأيديولوجيتهم بمن فيهم العلماء".
 
من جانبه نفى علي حسين والي إقليم بنادر والعاصمة مقديشو لدى حركة الشباب المجاهدين وجود قيادي في حركته انضم مؤخرا إلى الحكومة.
 
محمد قيلو توقع ترك مزيد من العناصر لحركة الشباب المجاهدين (الجزيرة نت)
كذبة رخيصة
وقال علي حسين في مؤتمر صحفي أمس "يحاولون خداع الشعب فعرضوا عنصرا في صفوفهم بزي إسلامي، وقالوا هذه كذبة رخيصة وإساءة سمعة للمجاهدين".
 
في السياق قال عبد الرزاق محمد قيلو المتحدث باسم قوات الدراويش الحكومية للجزيرة نت "نعتبر انضمام قيادي رفيع في الشباب إلى الحكومة بوابة فتحت أمام المترددين بالبقاء في صفوف الحركة خصوصا أإننا نوفر الحماية الأمنية لكل من يترك صفوف الشباب ونتوقع ترك المزيد للحركة".
 
وأشار إلى وجود مفاوضات مع أعضاء وأمراء في الحركة، وتوقع أن تثمر المفاوضات بترك قيادات هامة في صفوف الشباب المجاهدين.
 
وعلى الصعيد الميداني تعرض فندق بمدينة جالكعيو أمس لهجوم بقنابل يدوية. وأفاد أحد العاملين بالفندق للجزيرة نت بأن 11 شخصا أصيبوا جراء الهجوم من بينهم حرس الفندق.
 
وأوضح مراسل الجزيرة نت بمقديشو أن رئيس الشرطة بالحكومة الصومالية العقيد عبدي حسن عوالي كان يقيم بالفندق عندما تعرض للهجوم.
 
من جهة أخرى علمت الجزيرة نت من مصدر في حركة أهل السنة والجماعة الصوفية انضمام عبد الرحمن معو والي إقليم هيران لدى المحاكم الإسلامية سابقا الذي انضم مؤخرا إلى الحزب الإسلامي.
 
الحزب الإسلامي ينفي منع الاختلاط في الحافلات (الجزيرة نت-أرشيف)
وكشف المصدر أن معو سلم عددا من المركبات القتالية وأسلحة إلى الجماعة الصوفية.
 
وكان الحزب الإسلامي عين شوريا فارح صبريا رئيسا لإقليم هيران وسط الصومال.
 
وعلى صعيد آخر نفى مسؤول العمليات في الحزب الإسلامي إصدار الحزب أوامر تمنع النسوة الجلوس إلى جانب الرجال في الحافلات العامة.
 
وكانت عناصر من مقاتلي الفصائل الإسلامية حاولت أمس منع نسوة أمس من الصعود إلى الحافلات مع الرجال.
 
وأشار سائق حافلة مدنية بسوق بكارا طالب بعدم الكشف عن اسمه للجزيرة نت إلى أن عناصر أمنية في صفوف الإسلاميين أبلغوا سائقي الحافلات بتقسيم العربات إلى رجالية ونسائية.
 
وشكلت القضية مصدر إزعاج بصفوف المواطنين داخل سوق بكارا أمس حيث رفض الكثيرون الانصياع لأوامر العناصر الأمنية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة