مجموعة دولية تدعو لوقف الحرب الأهلية في ليبيريا   
الأحد 1423/12/29 هـ - الموافق 2/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعربت مجموعة دولية عن قلقها من استمرار الحرب الأهلية في ليبيريا ودعت حكومة منروفيا والمتمردين المسلحين إلى البدء فورا في محادثات للتوصل إلى وقف لإطلاق النار.

وقالت المجموعة المعروفة باسم مجموعة الاتصال الدولية بشأن ليبيريا في بيان إنها اتفقت أيضا بعد الاجتماع في مقر الأمم المتحدة يوم الجمعة على دعوة مجلس الأمن إلى بحث الموافقة على آلية مثل إرسال قوة حفظ سلام لمراقبة أي وقف لإطلاق النار فور التوصل إليه.

وتضم تلك المجموعة غانا ونيجيريا والمغرب وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة والاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والاتحاد الاقتصادي لغرب أفريقيا. كما أعربت المجموعة عن قلقها بشأن خطط ليبيريا لإجراء انتخابات في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، معتبرة أن شروط إجراء انتخابات حرة ونزيهة غير متوافرة حاليا في البلاد.

واتفقت مجموعة الاتصال الدولية على أن تطلب من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إرسال فريق إلى ليبيريا لتحديد أفضل طريقة للاستعداد للانتخابات.

يشار إلى أن الرئيس الليبيري تشارلز تايلور -أحد زعماء الحرب سابقا- وصل إلى السلطة عام 1997 بعد أن حسمت قواته الحرب الأهلية التي استمرت سبع سنوات لصالحه. ويواجه تايلور الآن تحديا صعبا نتيجة الهجمات التي شنها المتمردون في الأسابيع الأخيرة.

وقد رفع تايلور الأسبوع الماضي شكوى رسمية إلى مجلس الأمن ضد غينيا المجاورة التي يتهمها بدعم أحد فصائل المعارضة المسلحة. وقال الرئيس الليبيري في رسالة إلى المجلس إن غينيا ساهمت في تأسيس الاتحاد الليبيري من أجل الإصلاح والديمقراطية عبر تجنيد اللاجئين الليبيريين في صفوفه وتسليحهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة