موسى يجدد رفض الجامعة لحصار عرفات وضرب العراق   
الثلاثاء 1422/11/21 هـ - الموافق 5/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمرو موسى
جدد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى التأكيد على الموقف العربي الرافض لحصار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مقره بمدينة رام الله, كما شدد في لقاء مع قناة الجزيرة من واشنطن على خطورة توجيه ضربة عسكرية إلى أي دولة عربية بما فيها العراق.

وشبه موسى حصار إسرائيل لعرفات باحتجاز حكومة جنوب أفريقيا العنصرية للزعيم الأفريقي نلسون مانديلا في السابق. وقال إن الوضع خطير بسبب محاولة إسرائيل تصفية القضية الفلسطينية وأضاف أنه يجب أن نكون على وعي بخطورة المرحلة التي نمر بها.

وبشأن التشدد الإسرائيلي تجاه الرئيس الفلسطيني عرفات قال موسى أعتقد أن الأمر ناتج عن وضع دولي غير موات لنا (كعرب) والذي كان يمكن ألا يكون كذلك لو التزمت الولايات المتحدة بدورها الحيادي والرائد في عملية السلام, لكن لم يحدث ذلك, مشيرا إلى أنه سيعرض الوضع برمته على القادة العرب في القمة التي ستعقد في بيروت في الشهر المقبل لاتخاذ مايرونه من قرارات.

وعن وساطته لتحريك الحالة بين العراق والكويت وما رافقها من لغط, رفض موسى الخوض في تفاصيل لقاءاته مع الرئيس العراقي صدام حسين أو المسؤولين الكويتيين في هذا الاتجاه, مشيرا إلى أن عناصر عدة في هذا الأمر تركت لما أسماها "بالدبلوماسية الهادئة" لحلها. وقال إنها تدخل في إطار الإعداد للقمة القادمة التي سيعرض عليها الموضوع برمته.

وأوضح موسى أن نشاطات الجامعة العربية لإيجاد حل للحالة العراقية الكويتية يأتي تماشيا مع النشاط الدبلوماسي الدولي المتمثل في حوار الحكومة العراقية مع الأمم المتحدة بشأن تطبيق القرارات الدولية ذات الصلة, والدور الروسي والفرنسي والتركي في هذا الشأن, مشيرا إلى أنه التقى أمين عام المنظمة الدولية كوفي أنان مرتين مؤخرا في هذا الإطار. وأضاف بأنه آن الأوان لتحريك الحوار الذي بدأ قبل عام في هذا الاتجاه.

وعن تصريحات رئيس الأركان الإسرائيلي شاؤول موفاز باستعداد إسرائيل للحرب وإدخال الرئيس الأميركي جورج بوش لإيران ضمن ما يسميه بـ "مثلث الشر" قال موسى ليس جديدا أن تعلن إسرائيل أنها مستعدة للحرب والتخريب وللعب دور سلبي, وهي إحدى النتائج المترتبة على إعطاء إسرائيل دورا خطيرا جدا من شأنه أن يلقي بالمنطقة كلها في أتون اضطراب هائل وخطير.

وعن موقف الجامعة من إمكانية توجيه ضربه عسكرية لأي دولة عربية, قال موسى الموقف متخذ بالإجماع في قرارات قائمة تتعلق برفض توجيه ضربة لأي دولة عربية ومنها العراق بصفته دولة عربية مهمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة