ستون قتيلا وأكثر من مائتي جريح بانفجار إسلام آباد   
الأحد 1429/9/22 هـ - الموافق 21/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:48 (مكة المكرمة)، 22:48 (غرينتش)
الانفجار خلف عددا كبيرا من القتلى والجرحى (الفرنسية)

قالت مصادر باكستانية رسمية إن التفجير الذي استهدف فندقا وسط إسلام آباد خلف 60 قتيلا ونحو 200 جريح، بينما ذكرت مصادر متطابقة أن مبنى الفندق أصبح وشيك الانهيار في أي لحظة بعد أن أتت النيران عليه بالكامل.
 
وذكر مراسل الجزيرة أن 20 من الجرحى أجانب من ضمنهم أميركيان وستة سعوديين وثلاثة ألمان وأربعة بريطانيين ولبناني واحد وليبيان.
 
وأشار المراسل إلى أن عمليات مكافحة النيران التي تحاصر فندق الماريوت وأتت عليه بالكامل لازالت مستمرة، مضيفا أنه من الصعب إنقاذ أي أحد حاليا داخل المبنى.
 
وكان التفجير نجم عن عملية انتحارية نفذت بشاحنة محملة بالمتفجرات تمكن سائقها من اقتحام البوابة الرئيسة للفندق الذي يتميز بكونه محصنا ومحاطا بنقاط تفتيش متعددة.
 
انهيار وشيك
وأكد مراسل الجزيرة أن مبنى الفندق أصبح وشيك الانهيار في أي وقت، مضيفا أن السلطات الباكستانية استقدمت مهندسين متخصصين تأهبا لذلك.
 
وأشارت رويترز إلى أن النيران اندلعت في مبنى الفندق الذي يضم 290 غرفة وامتدت لأجزاء متعددة، مضيفة أن عدة سيارات كانت موجودة قرب مكان الانفجار ومباني مجاورة أصيبت بأضرار بالغة.
 
ويعد هذا التفجير الثالث من نوعه الذي يتعرض له الفندق الذي يشتهر بإيواء عدد كبير من الأجانب.
 
الفندق أصبح مهددا بالانهيار(رويترز)
عملية متوقعة
ونقل مراسل الجزيرة عن رحمن مالك مستشار الشؤون الداخلية لدى رئيس الحكومة قوله إن الأجهزة الأمنية كانت تتوقع وتتأهب لمثل هذه العمليات.
 
ويأتي هذا التفجير في وقت كثفت فيه الولايات المتحدة غاراتها الصاروخية على المقاتلين الإسلاميين في مناطق القبائل الباكستانية.
 
وفي أول رد فعل أكد الرئيس الباكستاني علي آصف زرداري أن التفجير لن يحبط تصميم حكومته على مواصلة محاربة من وصفهم بالإرهابيين.
 
وقال في بيان إن "الحكومة ستواصل محاربة الإرهاب والتطرف بأشكاله وانعكاساته كافة، ولن تتمكن تلك الأعمال من إحباط تصميم الحكومة على محاربة هذا التهديد".
 
ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الانفجار، لكن مسلحي حركة طالبان باكستان نفذوا سلسلة من التفجيرات الانتحارية في مختلف أنحاء باكستان على مدار الـ18 شهرا الماضية.
 
وكان زرداري أكد في وقت سابق السبت أمام البرلمان عزم الحكومة على "اجتثاث الإرهاب والتطرف".
 
وفي أول رد فعل دولي أدانت الولايات المتحدة الهجوم ووصفته بأنه "تذكير لتهديد نواجهه جميعا".
 
وقال غوردون غوندرو المتحدث باسم البيت الأبيض "إن الولايات المتحدة تدين بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع في إسلام آباد بباكستان، إن الولايات المتحدة ستقف مع حكومة باكستان المنتخبة ديمقراطيا وهي تواجه هذا التحدي".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة