سكولاري يستقيل من تدريب البرازيل   
السبت 1423/6/2 هـ - الموافق 10/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سكولاري مع قسيس في إحدى الكنائس بأولسان في كوريا الجنوبية (أرشيف)
حسم لويس فيليب سكولاري المدير الفني لمنتخب البرازيل لكرة القدم الجدل الدائر عن مستقبله وأعلن اليوم استقالته من منصبه بعدما قاد بلاده لتحقيق إنجاز تاريخي بالفوز ببطولة كأس العالم للمرة الخامسة في يوليو/ تموز الماضي.

وقال سكولاري الذي تولى مهمة التدريب الفني قبل 14 شهرا عندما كان المنتخب في أحد أسوأ حالاته على الإطلاق إنه أخذ بنصيحة عائلته بالتنحي عن منصبه، لكنه سيقود المنتخب في مباراة أخرى وهي اللقاء الودي مع باراغواي يوم 21 أغسطس/آب الجاري.

وقال سكولاري في مؤتمر صحفي "أنا حزين لترك منصبي لكن الأمر انتهى. هناك بعض الأمور العائلية التي أريد تسويتها وأريد أن أعطي لأسرتي مزيدا من الوقت".
وواجه سكولاري مهمة صعبة في بداية عمله كمدير فني حيث خسر ثلاثا من أول خمس مباريات قادها للبرازيل قبل أن يعيدها إلى صدارة الكرة العالمية.

وفاز منتخب البرازيل بكل المباريات السبع التي لعبها في بطولة كأس العالم الأخيرة التي استضافتها كوريا الجنوبية واليابان، وانتهى رسميا عقد سكولاري مع المنتخب بعد فوزه على ألمانيا في نهائي كأس العالم 2- صفر يوم 30 يوليو/تموز الماضي ومنذ ذلك الحين والتكهنات قائمة بشأن مستقبله.

وكان من المقرر أن يعلن سكولاري قراره يوم الاثنين الماضي لكنه أجل الأمر عدة مرات وتردد أنه متحير بين رغبة أسرته في التخلي عن تدريب المنتخب وبين رغبة رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم ريكاردو تيكسيرا في أن يستمر في منصبه.

ونفى سكولاري بغضب مزاعم بأن تأجيل إعلان قراره يتعلق بخلاف على المرتب، وقال "عندما انضممت إلى الفريق البرازيلي كنت أكسب أقل مما كنت أحصل عليه مع نادي كروزيرو" البرازيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة