مجلس حقوق الإنسان يقر تسوية بشأن قواعد عمله   
الثلاثاء 1428/6/3 هـ - الموافق 19/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 10:16 (مكة المكرمة)، 7:16 (غرينتش)

دي ألبا أكد أن المجلس حدد معايير لعمل المحققين المكلفين مراقبة انتهاكات حقوق الإنسان (الجزيرة-أرشيف)
توصل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى تسوية حول كيفية إجراء التحقيق في الانتهاكات المسكوت عنها في بعض دول العالم، في خطوة تهدف للحد من الانتقادات المستمرة الموجهة له بشأن الفشل في تحديد قواعد عمله.

وقال رئيس المجلس سفير المكسيك لويس ألفونسو دي ألبا للصحفيين في جنيف إن الأعضاء اتفقوا على مقترح بأن يحظى أي قرار ضد الدول المتهمة بانتهاك حقوق الإنسان بدعم ما لا يقل عن 15 عضوا قبل المصادقة عليه، مشيرا إلى أن المجلس حدد معايير للبدء في تجديد مهمات محققيه الخاصين المكلفين إجراء تحقيقات في هذه الدول.

من جهته امتدح السفير السويسري بليز غوديت هذه التسوية وقال إنها تمهد الطريق أمام إجراء مفاوضات متعددة الأطراف.

وفي أول تطبيق لقواعد العمل الجديدة، وافق المجلس على رفع كوبا وروسيا البيضاء من قائمة لدول تخضع سجلاتها لحقوق الإنسان لتحقيقات خاصة.

وأبقى المجلس المؤلف من 47 دولة، تسع دول بينها كوريا الشمالية وكمبوديا والسودان في قائمة الدول التي تستدعي اهتماما خاصا المعتمدة من سلفه لجنة حقوق الإنسان التي حلت العام الماضي. وسيبقى الوضع في المناطق الفلسطينية أيضا موضعا لتقارير خاصة ومنتظمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة