الخرطوم تقترح الفدرالية ومتمردو دارفور يعلقون المفاوضات   
الأربعاء 1425/11/3 هـ - الموافق 15/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 10:05 (مكة المكرمة)، 7:05 (غرينتش)

متمردوا جبهة تحرير السودان إتهموا الخرطوم مجددا بإنتهاك وقف إطلاق النار في دارفو (رويترز-أرشيف)

أعلنت الخرطوم أنها ستطرح الحل الفدرالي في المفاوضات التي استؤنفت مع متمردي دارفور وسط جمود في عملية التفاوض, بسبب الاتهامات المتبادلة بخرق وقف إطلاق النار.

وأكد وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل في ختام اجتماع أفريقي خماسي عقد في القاهرة حول دارفور, أن حكومته ستطرح الحل الفدرالي كإطار للحل السياسي في الإقليم.

وأوضح الوزير السوداني في تصريحات قبل مغادرته إلى الخرطوم أن جولة المفاوضات الحالية في أبوجا ستناقش مبادئ الحل المتمثل في حكم فدرالي للإقليم, يشمل دستورا لا يتعارض مع الدستور الاتحادي.

واتهم إسماعيل متمردي دارفور بالتحول "إلى النهب والسلب عند شعورهم بزيادة الضغوط" الدولية على الحكومة.

تعليق المفاوضات
وفي أبوجا نفسها تجدد تعثر جولة المفاوضات بين الطرفين التي قال ممثل الاتحاد الأفريقي أساني با إنها ستتناول الوضع الميداني حيث تبادل مفاوضو الحكومة والمتمردين الاتهامات بالمسؤولية عن انتهاك وقف إطلاق النار.

ومن المفترض أن يتم خلال هذه الجولة -وهي الثالثة منذ انطلاق المفاوضات- الاتفاق على المبادئ التي ستجري المفاوضات المستقبلية على أساسها, وستشكل الأساس لتسوية عادلة ودائمة لأزمة دارفور.

وأعلن ممثل جبهة تحرير السودان باهار إبراهيم تعليق المفاوضات إلى حين توقف ما أسماه هجمات الحكومة, فيما نقلت وكالة رويترز عن متحدثين باسم حركتي التمرد, أن مفاوضيهم لن يغادروا العاصمة النيجيرية وأنهم مستعدون للتشاور.

العمليات الإنسانية
واتهم وسطاء الاتحاد الأفريقي من جانبهم حركتي التمرد والخرطوم بانتهاك وقف إطلاق النار, معربين في الوقت نفسه عن أملهم بإقناع المتمردين بالعودة إلى طاولة المفاوضات صباح اليوم الثلاثاء.
إسماعيل تحدث عن حل فدرالي لا يفصل دارفور عن الحكومة الاتحادية

في غضون ذلك أعلنت الأمم المتحدة تعليق عملياتها الإنسانية في دارفور, بعد مقتل موظفين محليين في إحدى منظمات الإغاثة الدولية.

وقالت راضية عاشور المتحدثة باسم الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في السودان, إن المساعد الصحي بابكر الطيب والميكانيكي يعقوب عبد النبي أحمد اللذين يعملان مع منظمة "سيف ذي تشلدرن البريطانية", قتلا الأحد عندما تعرضت قافلتهما لإطلاق نارعلى الطريق الرئيسي بين بلدتي مرشينغ ودوما بولاية جنوب دارفور.

وأضافت أن "عملياتنا الإنسانية في جنوب دارفور معلقة حاليا حتى دراسة الوضع", مشيرة إلى أن "الاتحاد الأفريقي يقوم حاليا بالتحقيق في ملابسات مقتل السائقين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة