ألمانيا تطالب روسيا بتسديد ديونها   
الثلاثاء 16/1/1422 هـ - الموافق 10/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوتين وشرودر يتحدثان قبل بدء مؤتمرهما الصحفي
طالب المستشار الألماني غيرهارد شرودر روسيا بتسديد ديونها البالغة 24 مليار دولار في أقرب وقت ممكن، لكنه ألمح إلى استعداد بلاده للنظر في إعادة هيكلة هذه الديون.

في هذه الأثناء، كشف مسؤول عسكري روسي عن المزيد من التفاصيل حول المبادرة الروسية لإنشاء نظام دفاع صاروخي أوروبي.

وقال شرودر للصحفيين في ختام اجتماعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مدينة سان بطرسبرغ إن ألمانيا مستعدة للمساعدة في التفكير في إعادة هيكلة الديون إذا كانت هناك مشكلات في السداد في عام 2003.

وأضاف أنه يرى أن الوقت غير مناسب الآن لتلبية مطالب الكرملين بالتوقيع على اتفاق لتسوية الديون، لأن الاقتصاد الروسي الحالي قوي بما فيه الكفاية لتسديد معظم الديون الروسية.

وفي السياق ذاته أكد بوتين أن محادثاته مع نظيره الألماني كانت موسعة ومثمرة. وقال إن بلاده تشعر بالامتنان لإعلان ألمانيا استعدادها لمساعدة روسيا في حالة تدهور الاقتصاد الروسي.

وذكر مساعد لبوتين في الكرملين أن الزعيمين لم يصلا إلى حد تحقيق انفراج فيما يتعلق بالدين الروسي لألمانيا، إلا أن المشاورات مازالت تجري.

ويعكف البلدان على سبل تسوية بعض الديون عن طريق منح ألمانيا الشريك التجاري ومصدر القروض الرئيسي لروسيا تسهيلات في الاستثمار في روسيا.

ومن المتوقع أن ترتفع أقساط سداد الديون الروسية الخارجية من حوالي 14 مليار دولار هذا العام إلى 18 مليارا عام 2003، ويرى كثير من المسؤولين الروس في هذا عبئا يصعب على الخزانة تحمله.

ومن المتوقع أن يكون الزعيمان قد بحثا قضية الحد من الأسلحة إلا أنهما لم يشيرا إلى الموضوع خلال المؤتمر الصحفي. وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد قال إنه سيمضي قدما في الخطط الخاصة بنظام دفاع صاروخي بالرغم من المعارضة الروسية القوية ومشاعر القلق في أوروبا.

وتقول واشنطن إن الدرع سيحمي الولايات المتحدة وحلفاءها من هجمات صاروخية من الدول التي تسميها أميركا بالمارقة مثل ليبيا وكوريا الشمالية. وتقول روسيا إنه سيضعف من رادعها النووي.

وقال شرودر إن ألمانيا تتحدث مع الولايات المتحدة عن خططها. وأضاف أن بلاده تدعم إجراء محادثات بين الولايات المتحدة وروسيا حول هذه المسألة.


الخطط الروسية لإنشاء نظام دفاعي صاروخي أوروبي تشمل تشكيل قوة رد سريع أوروبية وإقامة مركز لمراقبة الهجمات الصاروخية المعادية

وفي السياق ذاته، أعلنت روسيا اليوم أن خططها لإنشاء نظام دفاعي صاروخي أوروبي يمكن أن تشمل تشكيل قوة رد سريع دولية، وإقامة مركز لمراقبة الهجمات الصاروخية المعادية.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن مسؤول عسكري روسي قوله إن روسيا والدول الأوروبية يمكنهما أن يطورا معا أنظمة صاروخية مضادة للصواريخ البالستية يتولى إدارتها خبراء عسكريون دوليون.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن هذه الأنظمة يجب أن تكون ذات قابلية كبيرة للعمل والحركة وتتمتع بقدر عال من التنسيق. وتابع أنها يجب أن تكون أيضا قادرة على الانتشار في أي منطقة من أوروبا لمواجهة أي هجوم صاروخي محتمل.

وقال إن هناك حاجة أيضا لوجود أنظمة مراقبة أرضية وفضائية جديدة للكشف عن مصدر إطلاق الصواريخ وتنبيه الوحدات المكلفة بالتصدي لها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة