باكستان تقصف مسلحين وتحقق مع مشتبه باغتيال بوتو   
الاثنين 1429/1/14 هـ - الموافق 21/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:06 (مكة المكرمة)، 3:06 (غرينتش)

القوات الباكستانية خلال عملية سابقة بوزيرستان (رويترز-أرشيف)

قصفت القوات الباكستانية مستخدمة المدفعية والمروحيات أهدافا لمسلحين موالين لقائد من حركة طالبان يعتقد أن له صلة باغتيال رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو، في حين قالت السلطات إنها تحقق مع مشتبه به ثان في القضية.

واستهدف الهجوم مقاتلين موالين للزعيم القبلي بيت الله محسود في القرى الواقعة حول بلدة لادها بمنطقة جنوب وزيرستان القبلية شمال غربي البلاد.

وقال متحدث باسم الجيش إنه لم تتوفر حتى الآن تقارير حول الإصابات جراء العمليات العسكرية جنوب وزيرستان والتي أسفرت خلال الأيام الماضية عن مقتل أكثر من مائة من الجنود والمسلحين. غير أن شاهد عيان أكد لوكالة أسوشيتد برس أن القصف أدى لمصرع مدنيين اثنين وإصابة خمسة آخرين.

مشتبه به ثان
على صعيد ذي صلة، قال مسؤولون أمنيون إنهم يستجوبون رجلا ثانيا يشتبه بتورطه في اغتيال بوتو.

واعتقل الرجل الجمعة مع فتى بالخامسة عشرة أوضح أنه ينتمي لمجموعة من ثلاثة أشخاص كانوا يحملون قنابل، وكلف كل واحد منهم باغتيال بوتو إذا فشل الآخران بالهجوم على زعيمة المعارضة يوم 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي بروالبندي.

وأوضح مسؤولون رفضوا كشف هويتهم أن الرجلين اعتقلا بمدينة ديرة إسماعيل خان شمال غرب البلاد عندما كانا يعدان هجوما انتحاريا. وأكد وزير الشؤون الداخلية سيد كمال شاه اعتقال الرجلين واستمرار التحقيق.

إجراءات أمنية مشددة بمناسبة ذكرى عاشوراء (الفرنسية)
وأشارت المصادر إلى أن الفتى المعتقل المتحدر من كراتشي (جنوب) تدرب السنة الماضية بمعسكر تدريب يقوده أحد مساعدي محسود الذي وجهت له اتهامات بتدبير اغتيال بوتو وغيرها من أعمال العنف الأخيرة في البلاد.

ذكرى عاشوراء
وبموازاة ذلك فرضت السلطات إجراءات أمنية مشددة الأحد بمناسبة إحياء ذكرى عاشوراء غداة اعتقال أعضاء مجموعة يشتبه في أنها كانت تعد لهجمات.

فقد فرض حظر التجول في مدينة هانغو (شمال غرب) حيث قتل أربعون شخصا العام الماضي في يوم عاشوراء بأعمال عنف.

وكانت الشرطة أعلنت السبت أنها اعتقلت في كراتشي خمسة أعضاء بمجموعة يشتبه في أنهم حاولوا تسميم مياه الشرب خلال إحياء ذكرى عاشوراء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة