دمشق تطالب إسرائيل بضمانات الانسحاب من الجولان   
الأربعاء 1428/7/4 هـ - الموافق 18/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:48 (مكة المكرمة)، 21:48 (غرينتش)
الأسد طالب تل أبيب بضمانة مكتوبة لاستئناف المفاوضات (الفرنسية-أرشيف)

اشترطت دمشق اليوم على تل أبيب تقديم ضمانات عن الانسحاب من الجولان قبل بدء مفاوضات سلام بين الطرفين.
 
وقال الرئيس السوري بشار الأسد في كلمة ألقاها أمام مجلس الشعب بمناسبة بدء ولايته الرئاسية الثانية "المطلوب من الإسرائيليين أن يصدروا إعلانا رسميا حول رغبتهم بالسلام، وأن يقدموا ضمانات عن تقديم الأرض بشكل كامل".
 
وأضاف أن هذه الضمانات يمكن أن تكون على "طريقة وديعة (اسحق) رابين أي تكون شيئا مكتوبا" في إشارة لتأكيد السلطات السورية أن رئيس الحكومة الإسرائيلية الأسبق رابين قدم تعهدا بالانسحاب الكامل من هضبة الجولان في حال التوصل إلى سلام مع دمشق.
 
وتوقفت عملية السلام بين سوريا وإسرائيل منذ مطلع عام 2000 بسبب رفض تل أبيب التخلي عن كامل مرتفعات الجولان التي احتلتها من سوريا في حرب عام 1967.
 
وأبدى الأمين العام للأمم المتحدة استعداد المنظمة للعب دور الوسيط في أي محادثات سلام بين سوريا وإسرائيل.
 
كما اعتبر بان كي مون موقف رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت مؤخرا بفتح باب المفاوضات بين الجانبين، مشجعا.
 
أكراد سوريا
ومن جهة أخرى تطرق الأسد إلى مشكلة الأكراد في سوريا متعهدا "بحل مشكلتهم" مؤكدا "إن هناك إجماعا وطنيا حول ضرورة تسوية هذه المشكلة".
 
يُذكر أن الأكراد في سوريا يشكلون 1.5 مليون نسمة من عدد السكان البالغ 18.5 مليونا.
 
وكان بشار الأسد أدى اليوم اليمين الدستورية لفترة ولاية ثانية أمام أعضاء مجلس الشعب الذي عقد دورة استثنائية.
 
وتستمر الولاية الجديدة سبع سنوات تبدأ اعتبارا من اليوم السابع عشر من يوليو/ تموز.
 
وحصل الأسد على 97.62% من أصوات الناخبين في استفتاء أجري بالبلاد يوم 29 مايو/ أيار الماضي كان بشار هو المرشح الوحيد فيه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة