تضامن عربي مع شعب ليبيا   
الأربعاء 20/3/1432 هـ - الموافق 23/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:55 (مكة المكرمة)، 7:55 (غرينتش)

مظاهرة حاشدة في غزة نصرة للشعب الليبي في طريقها لمقر الأمم المتحدة (الجزيرة نت)

شهدت مدن عربية وعالمية احتجاجات شعبية تضامنا مع ثورة الشعب الليبي الساعي للإطاحة بمعمر القذافي، وتنديدا بالمجازر التي ارتكبت في حقهم من قبل السلطات الحاكمة، ومطالبة بإجراءات عالمية لوقف هذه المجازر ومحاكمة المسؤولين عنها.

غزة
ففي قطاع غزة أفاد مراسل الجزيرة هناك أحمد فياض بأن مئات الطلبة الجامعيين انطلقوا في مظاهرة حاشدة من أمام بوابة الجامعة الإسلامية وتوجهوا إلى مقر ممثل الأمم المتحدة وسط ترديدهم شعارات تضامنية مع الشعب الليبي ومناوئة لمعمر القذافي.

وسلم المتظاهرون ممثل الأمم المتحدة رسالة لأمينها العام بان كي مون يطالبونه فيها بإجراءات عملية دولية لكف الفظاعة غير المسبوقة بحق الشعب الليبي، كما طالبوا بعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن بالأمم المتحدة لمناقشة الأزمة الليبية.

كما دعا بيان للمتظاهرين الدول العربية والإسلامية ودول العالم الحر ومؤسسات المجتمع المدني وجميع الشرفاء في العالم للوقوف مع حق الشعب الليبي في التظاهر السلمي والمطالبة بحقوقه والعمل على حمايته بكل الوسائل المشروعة. وطالبوا كذلك بفتح تحقيق في الجرائم والمظالم التي ارتكبت بحق الشعب الليبي.


مهرجان في كفر كنا انتقد الجرائم التي ترتكب بحق الشعب الليبي (الجزيرة نت)
أراضي 48

من جهتهم أدان فلسطينيو الداخل –كما أفاد مراسلنا وديع عواودة- الجرائم المرتكبة ومحاولات الإبادة الجماعية بحق الشعب الليبي مؤكدين مساندتهم له، وانتقدوا -في مهرجان حاشد في كفر كنا بمدينة الناصرة- أمس الثلاثاء ما وصفوه بالصمت الدولي عليها.

وأكدت لجنة المتابعة العليا لفلسطينيي الداخل أنها تنظر ببالغ الخطورة والأسى لشلالات الدم التي تتفجر في ليبيا، واصفة النظام الليبي بالوحشي.

وقالت في بيان إن الأخبار الواردة عن المجازر الكبيرة التي يرتكبها النظام الليبي تؤكد غياب الحد الأدنى من الأخلاقيات، وتكشف عن ممارسات جنونية ووحشية.

وندد رئيس القائمة الموحدة والعربية للتغيير النائب إبراهيم صرصور بالمذابح التي تجرى في ليبيا. وحمل على ما وصفه بالصمت المخزي للغرب حيال حمامات الدم في ليبيا، لافتا إلى أن ذلك ينزع القناع عن حقيقة السياسات الأوروبية والأميركية التي تنظر للعرب والمسلمين عبر مصالحها فقط.


جانب من تجمع العمانيين أمام وزارة الخارجية  (الجزيرة نت)
عُمان
وفي سلطنة عُمان تجمع العشرات من المواطنين العمانيين بينهم مثقفون وكتاب وأدباء أمام وزارة الخارجية العمانية بمسقط مساء الثلاثاء مطالبين الحكومة بإدانة المجازر التي يتعرض لها الشعب الليبي.

وأفاد مراسلنا في مسقط طارق الأشقر بأن المتظاهرين رفعوا لافتات كتب عليها "نطالب بالتدخل لمساعدة إخواننا الليبيين"، و"السكوت جريمة" و"موت الشعب الليبي أمام أعيننا لن يغفره الله ولا التاريخ"، و"باسم الله وباسم التاريخ وباسم الإنسانية وباسم الإسلام أنقذوا الشعب الليبي".

وفي تصريح للجزيرة نت طالب الرئيس السابق لاتحاد الكتاب العمانيين الكاتب سليمان المعمري بضرورة كسر حاجز الصمت تجاه ما يحدث في ليبيا، مطالبا الدبلوماسية العمانية بإدانة واضحة وصريحة للمجازر التي يتعرض لها الشعب الليبي.


مظاهرة في الإسكندرية للتضامن مع ثوار ليبيا (الجزيرة نت)
الإسكندرية
وفي الإسكندرية ثانية المدن المصرية الكبرى تظاهر المئات الثلاثاء أمام مقر القنصلية الليبية تضامنا مع الثورة الليبية المطالبة بإسقاط النظام والتنديد بإطلاق النار على المتظاهرين العزل في مناطق عدة في ليبيا، وشارك في المظاهرة عدد كبير من أبناء الجالية الليبية.

وأفاد مراسل الجزيرة نت هناك أحمد عبد الحافظ بأنه شارك في المظاهرات ممثلو القوى والأحزاب السياسية والنقابات المهنية وشباب ثورة 25 يناير التي تضم الحملة الشعبية لدعم مطالب التغيير وشباب 6 أبريل وأحزاب الغد والجبهة والكرامة وشباب من أجل العدالة والحرية، والإخوان المسلمون وحركة حشد والاشتراكيون الثوريون.

وحمل المتظاهرون لافتات تحمل شعارات متضامنة مع ثوار ليبيا ومنددة بحكم القذافي ومطالبة برحيله حقنا للدماء، كما رددوا هتافات مناوئة للنظام الليبي والمجازر التي ترتكب ضد المدنيين العزل.

واستنكر مركز الشهاب لحقوق الإنسان تسبب القذافي في أحداث العنف الأخيرة، التي أدت إلى مقتل المئات من الليبيين على أيدي رجال الأمن والمرتزقة الأفارقة.

وعبر بيان للجنة التنسيق بين النقابات المهنية بالإسكندرية عن تضامنها مع الشعب الليبي في محنته، وتجهيزها العديد من القوافل الطبية والمساعدات الإنسانية لتقديم المساعدة اللازمة إليه، إلى جانب المشاركة في الوقفات والمظاهرات المنددة بقمع المتظاهرين.


الآلاف يتظاهرون بلندن مطالبين بوقف مذابح القذافي (الجزيرة نت)
لندن
وفي العاصمة البريطانية شارك الآلاف ظهر الثلاثاء في مظاهرات صاخبة احتجاجا على الجرائم التي يرتكبها نظام القذافي بحق الشعب الليبي.

وأفاد مراسل الجزيرة نت هناك مدين ديرية بأن مظاهرة حاشدة انطلقت من أمام السفارة الليبية لتلتقي بمسيرات عبرت من عدة مناطق بالعاصمة ومرت بمقر البرلمان البريطاني لتلتقي جميعها أمام مقر رئاسة الوزراء.

وحمل المتظاهرون لافتات منددة بالجرائم التي ترتكب في ليبيا، وطالبوا الحكومة البريطانية بالتحرك السريع عبر كل القنوات لوقف المجازر في ليبيا.

وتجري في لندن اتصالات عاجلة بين المنظمات والهيئات السياسية وأعضاء في مجلس العموم البريطاني وممثلين من الجالية الليبية لحث لندن على التدخل لوقف المذابح في ليبيا، وعلمت الجزيرة نت أن هناك إجراءات سيتم الكشف عنها في الأيام القليلة المقبلة.

ودعت منظمة العفو الدولية -التي تتخذ من لندن مقرا لها- الزعيم الليبي إلى وضع حد للانتهاكات بحق الشعب الليبي.

ومن جهتها قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إن كل قطرة دم تسيل على الأراضي الليبية بفعل التقتيل الذي يمارسه النظام الليبي إنما تعجل برحيل هذا النظام ورأسه.

واعتبرت أن الجرائم التي ارتكبها النظام هناك تمثل إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية ويجب ألا يفلت مرتكبوها من العقاب. وأشارت إلى أن الصمت الدولي المريب إزاء ما يحدث في ليبيا هو سبة على جبين هذه الأنظمة التي خانت مبادئها الداعية إلى الحفاظ على الحياة كمبدأ أساسي من مبادئ حقوق الإنسان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة