مادة دولوكستين تقلل آلام الاختلالات العصبية لدى السكريين   
الأحد 1427/10/7 هـ - الموافق 29/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:49 (مكة المكرمة)، 15:49 (غرينتش)

 
قالت دراسة طبية إن دولوكستين علاج آمن وفعال لتسكين الآلام المرتبطة بالبول السكري الناتجة عن تلف النظام العصبي الطرفي.

ويحدث هذا التلف المسمى باختلالات الأعصاب الطرفية عند مرضى السكري عندما تتعطل شبكة الاتصالات التي تنقل المعلومات من الأعصاب الطرفية إلى الجهاز العصبي المركزي والعكس وينتج عن هذا عدد من الأعراض منها الشعور بالألم والخدر والإحساس بالوخز.

وتمنع مادة دولوكستين الفعالة إحدى مكونات العقار سيمبالتا إعادة استهلاك السيروتونين والنور أبينفرين انتقائيا وتستخدم في علاج الاكتئاب بزيادة مستويات السيروتونين والنور إبينفرين وأيضا الاختلالات العصبية بمنع وصول إشارات الآلام إلى المخ.

ولمعرفة درجة فعالية دولوكستين في علاج الآلام الناتجة عن الاختلالات العصبية الطرفية المرتبطة بمرض السكري درس فريق طبي أميركي 334 مريضا بالبول السكري مصابين باختلالات عصبية طرفية اختيروا عشوائيا من غير المصابين بالاكتئاب وتم إعطاء بعضهم 60 ملغ دولوكستين مرة أو مرتين يوميا وبعضها الآخر جرعة دون مادة فعالة.

ولاحظ الأطباء أن حدة الألم انخفضت بنسبة 50 % خلال 24 ساعة عند 27% ممن تناولوا جرعة دون مادة فعالة، مقارنة بانخفاضه عند 43% من المرضى الذين تناولوا جرعة دولوكستين مرة يوميا و53% من المرضى الذين تناولوها مرتين يوميا.

وسواء تم تناول الجرعة مرة أو مرتين يوميا فإن حدة الألم تقل سريعا، وظهر جليا مزايا تناول دولوكستين مقارنة بتناول مادة غير فعالة في تقليل حدة الألم في الأسبوع الأول من العلاج.

وباستثناء الحساسية العامة المتزايدة للألم فإن أشكال الألم الأخرى الثانوية مثل الإحساس بالألم في الليل وحدة أسوأ نوباته قد تحسنت بوضوح عند تناول دولوكستين مقارنة بجرعة لا توجد بها مادة فعالة.

أما مزايا تناول دولوكستين مرتين عوضا عن مرة واحدة يوميا فكان تأثيرها واضحا في تقليل حدة الألم.

والعلاج بالدولوكستين مقبول وآمن نسبيا ولا يرتبط بأي من الآثار الجانبية الخطيرة إلا أن الشعور بالغثيان والدوخة والضعف والنعاس والإمساك والإسهال وزيادة العرق زادت نسبتها بصورة كبيرة بعد تناول دولوكستين مقارنة بتناول مادة غير فعالة.

وخلص الباحثون إلى أن النتائج تؤيد توصيتهم بتناول مرضى السكري جرعة واحدة من دولوكستين يوميا لعلاج الاختلالات العصبية الطرفية، أما الجرعة المزدوجة يوميا فتزيد من خطر ظهور آثار جانبية إلا أنه قد يكون لها مزايا إضافية عند بعض المرضى. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة