المعارضة البنغالية تتظاهر ضد قانون حماية رئيسة الوزراء   
الخميس 1422/3/30 هـ - الموافق 21/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حسينة واجد
قررت أحزاب المعارضة في بنغلاديش تنظيم مسيرات احتجاج وإضراب عام في كافة أنحاء البلاده لمدة خمسة أيام ردا على قرار البرلمان منح رئيسة الوزراء حسينة واجد وشقيقتها حماية أمنية مدى الحياة.

وتنتهي حملة الاحتجاجات يوم 26 يونيو/ حزيران الجاري بإضراب عام احتجاجا على موافقة البرلمان على مشروع قانون تقدمت به حسينة لمنحها وشقيقتها الحماية الأمنية الدائمة والذي أطلق عليه مشروع قانون "عائلة مؤسس الدولة الرئيس السابق مجيب الرحمن". ومن المقرر أن يصبح القانون ساريا فور تصديق رئيس بنغلاديش شهاب الدين أحمد عليه.

وقد انسحب حزب بنغلاديش الوطني بزعامة خالدة ضياء من مناقشات البرلمان احتجاجا على القانون. ووصف الأمين العام للحزب عبد المنان بوهيان قانون الحماية الأمنية الدائمة بأنه مخالف للدستور ومبادئ الديمقراطية. وقال إن القانون يهدف إلى منح حسينة وشقيقتها امتيازات ملكية والتأثير في الانتخابات البرلمانية القادمة.

خالدة ضياء
وكان حزب رابطة عوامي بزعامة حسينة واجد دافع بشدة عن مشروع القانون أمام البرلمان. وأكد نواب الحزب أنه يسعى لتفادي تكرار حملة الاغتيالات التي استهدفت قبل ذلك جميع المشاركين في الانقلاب العسكري الذي أطاح عام 1975 بنظام حكم مجيب الرحمن والد حسينة.

وستكون خالدة ضياء المنافسة الرئيسية لحسينة في الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل بعد أن تنتهي ولاية حسينة في الشهر القادم. وتتولى حكومة انتقالية يعينها الرئيس مقاليد السلطة لمدة أربعة أشهر تشرف أثناءها على الانتخابات. 

يذكر أن المعارضة التي يقودها حزب بنغلاديش الوطني نظمت عددا من الإضرابات والمظاهرات الحاشدة والعنيفة غالبا بلغ مجموعها أكثر من 80 يوما منذ أن جاءت حسينة إلى السلطة عام 1996. ويقول رجال أعمال كبار إن كل يوم يشهد إضرابا عن العمل يكلف بنغلاديش ما قيمته 66 مليون دولار خسائر في الإنتاج والصادرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة