البرلمان الأوروبي يرفض تقديم بيانات المسافرين لأميركا   
الخميس 1424/8/14 هـ - الموافق 9/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طلب البرلمان الأوروبي من المفوضية الأوروبية الوقف الفوري لنقل المعلومات الخاصة بالركاب المسافرين إلى الولايات المتحدة.

ومنح البرلمان المفوضية شهرين لحل القضية التي اعتبرها غير قانونية "وإلا فستواجه بدعوى أمام محكمة العدل الأوروبية العليا".

وقال النائب الإيطالي في البرلمان الأوروبي ماركو كاباتو إن القانون الأوروبي ومبدأ الشرعية ينتهكان بشكل صارخ بتواطؤ من المفوضية الأوروبية.

وطبقا للقانون الأوروبي فإن المعلومات الشخصية لايمكن نقلها إلا بموافقة المواطنين ولا يجوز نقلها لدول لا تتوافر فيها الضمانات الكافية للحفاظ على الخصوصية وهي الحالة التي تنطبق على الولايات المتحدة طبقا لمعايير الاتحاد الأوروبي.

وسيتوجه قريبا إلى واشنطن مفوض السوق الداخلي بالاتحاد الأوروبي فريتس بولكشتاين لمحاولة إقناع السلطات الأميركية بالحد من مطالبها.

وأوضح بولكشتاين أن الأميركيين أظهروا بعض المرونة في موقفهم بالتخلي عن مطلب سابق بالحصول على معلومات حساسة حول الديانة ومتطلبات التغذية. وأكد أن بروكسل وواشنطن مازالتا متباعدتين تماما بشأن المسألة.

وكانت واشنطن طلبت من شركات الطيران الأجنبية تسليمها بيانات بشأن المسافرين على رحلاتها إلى الولايات المتحدة حتى يمكنها اكتشاف من تسميهم بالإرهابيين قبل دخولهم أراضيها.

وخوفا من تعرضها لغرامات أميركية بدأت شركات الطيران الأوروبية كغيرها من الشركات تقديم بيانات المسافرين لواشنطن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة