بكين ملتزمة حيال أفريقيا رغم قتل وخطف صينيين   
الخميس 1428/4/8 هـ - الموافق 26/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:58 (مكة المكرمة)، 11:58 (غرينتش)
 الصين أكبر شريك تجاري لإثيوبيا (رويترز-أرشيف)

أكدت الصين التزامها الكامل بالاستثمار في أفريقيا رغم حوادث قتل واختطاف تعرض لها صينيون في القارة السمراء، وكان آخرها مصرع تسعة من مواطنيها واختطاف سبعة آخرين في هجوم شنته جماعة مسلحة الثلاثاء شرقي إثيوبيا وأسفر عن مقتل 77 شخصا.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية ليو جيانتشو للصحفيين إن بكين تشجع التجار الصينيين على الاستثمار في أفريقيا والدول الأخرى، مشيرا إلى أنها لن تحيد عن هذه السياسة.
 
لكنه في نفس الوقت شدد على ضرورة تعزيز الإجراءات الأمنية لضمان سلامة المواطنين الصينيين العاملين في الخارج. كما طالبت الصين إثيوبيا في وقت سابق بضمان سلامة رعاياها.
 
وتعتبر بكين أكبر شريك تجاري لأديس أبابا، وقالت السفارة الصينية في العاصمة الإثيوبية إن قيمة الصادرات إلى بكين بلغت أكثر من 130 مليون دولار أميركي بين يناير/كانون الثاني وسبتمبر/أيلول العام الماضي.
 
وكشف الهجوم الأخير مدى المخاطر التي يواجهها الصينيون في أفريقيا، التي أعطتها بكين أولوية في الاستثمارات خلال السنوات الأخيرة وزارها الرئيس ورئيس الوزراء الصيني عدة مرات.

كما جاء بعد ثلاث هجمات متفرقة شملت خطف 14 عاملا صينيا في نيجيريا هذا العام، لا يزال اثنان منهم مفقودين.
 
هجوم إثيوبيا
وقد تبنت الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين الهجوم على موقع نفطي قتل فيه 77 شخصا في إثيوبيا بينهم تسعة عمال صينيين الثلاثاء.

وقالت الجبهة -وهي جماعة صومالية مسلحة تطالب بانفصال منطقة أوغادين عن إثيوبيا- إن وحدة تابعة لها نفذت الهجوم قبل فجر الثلاثاء "في جوار أوبالا على مسافة 30 كلم شمال غرب دقاه بور شمال أوغادين".

ووقع الهجوم على المنشآت التابعة لشركة "شونغ يوان بتروليوم إكسبلوريشن بورو" في مدينة أبولا الصغيرة على بعد 120 كلم من جيجيغا عاصمة ولاية صومالي في منطقة أوغادين.

وقال المتحدث باسم الجبهة عبد الرحمن مهدي لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" إن الجبهة حذرت الشركات الأجنبية والصينية خصوصا من الاستثمار في أوغادين والعمل مع الحكومة الإثيوبية لاستغلال مواردها الطبيعية.

لكن الجبهة نفت في بيان نشر على الإنترنت اختطاف الصينيين السبعة، قائلة إنهم أبعدوا عن مكان المعركة لسلامتهم "ويتلقون معاملة جيدة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة