المعارضة الأسترالية تجدد دعوتها باستقالة وزير الدفاع   
الخميس 28/4/1425 هـ - الموافق 17/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

روبرت هيل مصر على البقاء في منصبه (رويترز)
رفض وزير الدفاع الأسترالي روبرت هيل دعوات أحزاب المعارضة باستقالته بتهمة إخفاء معلومات تتعلق بممارسات العسكريين الأميركيين ضد معتقلين عراقيين في سجن أبو غريب قرب بغداد.

ونفى هيل أمام مجلس الشيوخ أمس أنه كان على علم بهذه الممارسات قبل أن تكشفها الصحف في أبريل/نيسان الماضي، مؤكدا أنه لن يأمر بإجراء تحقيقات في الأسباب التي دفعت وزارته إلى عدم الاهتمام بمعلومات بشأن سجن أبو غريب، حيث إن أعضاء في الوزارة كانوا أكدوا أنهم تلقوا معلومات تثير القلق حول سجن أبو غريب قبل نحو عام.

غير أن الحزب العمالي الأسترالي المعارض رأى أن توضيحات هيل غير كافية، وأن عليه الاستقالة لأنه خدع الرأي العام في بلاده بقوله إن أستراليا لم تكن على علم بذلك.

وقال المتحدث باسم الحزب كريس إيفانز "لم يطرد أحد، ولم يستقل أحد ولم يعاقب أحد، حاولوا اتهام الجميع باستثناء أنفسهم، لكن المسؤولية تصل إلى هيل وعليه الرحيل".

في حين أكد المتحدث باسم حزب العمال للشؤون السياسية كيفين ردو أن الأسباب التي ذكرتها أستراليا للمشاركة في الحرب ضد العراق قد سقطت.

يذكر أن حكومة المحافظين الأستراليين برئاسة جون هوارد رددت مرارا المزاعم الأميركية بوجود علاقة بين القاعدة والعراق ووجود أسلحة للدمار الشامل في هذا البلد، وذلك من أجل تبرير مشاركة أستراليا في هذه الحرب.

وتنشر أستراليا حتى الآن نحو 900 عسكري في العراق بينما يفقد هوارد تدريجيا شعبيته بسبب سياسته بشأن العراق، وقد وعد العماليون بإعادة هذه القوات لأرض الوطن في حال فوزهم بالانتخابات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة