صلوات يهودية بالأقصى وحماس تحذر   
الاثنين 1434/11/19 هـ - الموافق 23/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:13 (مكة المكرمة)، 16:13 (غرينتش)
مجموعات من المستوطنين داخل ساحات الأقصى تؤدي صلوات تلمودية بالأقصى وحماس تحذر (الجزيرة)

عوض الرجوب-الخليل


واصلت جماعات يهودية متطرفة مسلسل اقتحاماتها للمسجد الأقصى. ووفق مؤسسة فلسطينية فقد أدى متطرفون اليوم صلوات يهودية في باحات المسجد. ومن جهتها حذرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من التصعيد الإسرائيلي، ودعت إلى تحرك عاجل لوقف انتهاكات الاحتلال ومستوطنيه ونصرة للمسجد الأقصى.

وقالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث إن أكثر من ١٥٠ مستوطنا اقتحموا صباح اليوم المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، وأدوا صلوات تلمودية في باب الرحمة.

وأضافت في بيان لها تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن عملية الاقتحام التي تقدمها حاخامات تمت بحراسة مكثفة من قوات خاصة وقوات التدخل السريع الإسرائيلية، وتخللها جولة مطولة في المسجد الأقصى وأداء شعائر تلمودية وصلوات يهودية في أنحائه.

وأوضحت مؤسسة الأقصى أن قوات التدخل السريع الإسرائيلية عملت على تفريغ مساحات من الأقصى من المصلين المسلمين وطلبة العلم، وإفساح المجال للمستوطنين للتجوال فيها وفي المصلى المرواني.

شرطة الاحتلال وفرت الحماية للمستوطنين للتجوال في باحات الأقصى (الجزيرة)

وأشارت إلى أن إحدى المجموعات التي يقودها الناشط الليكودي يهودا جليك كانت من بين المجموعات التي اقتحمت الأقصى، حيث أدى الحاخام صلوات يهودية عند درج قبة الصخرة من الجهة الغربية، موضحة أن جميع المقتحمين استمعوا لشرح حول تاريخ الهيكل المزعوم مع التركيز على ادعائهم بأن قبة الصخرة مقامة على أنقاضه.

وكان قرابة ٣٥٠ مستوطنا اقتحموا الأقصى يوم أمس وسط حراسة مشددة من قبل القوات الخاصة وقوات التدخل السريع ، بينما قالت مؤسسة الأقصى إنها سجلت تصعيدا غير مسبوق حيث قام عشرات المستوطنين بأداء رقصات تلمودية داخل المسجد قبل خروجهم من باب السلسلة.

حماس تحذر
من جهتها حذرت حماس الاحتلال من مغبّة المسيرات والاقتحامات التهويدية للأقصى، واصفة إياها بأنها "تصعيد خطير واعتداء صارخ على حرمة المسجد الأقصى المبارك وتجاوز للخطوط الحمراء".

ونقل المكتب الإعلامي للحركة عن مصدر مسؤول تأكيده أن "جماهير شعبنا الفلسطيني لن تبقى مكتوفة الأيدي بل ستنتفض دفاعاً عن الأقصى والقدس والمقدسات".

وشدت حماس على أن المسجد سيظل إسلامياً خالصاً لا يقبل القسمة، وأنه لن يكون فيه موطئ قدم للاحتلال ومتطرّفيه مهما بلغت غطرستهم وعربدتهم، مثمنة صمود أبناء الشعب الفلسطيني "الذين يرابطون للدفاع عن الأقصى بصدورهم العارية".

ودعت الحركة إلى أوسع مشاركة من "جماهير شعبنا" في المسيرة الحاشدة التي تنطلق غداً الثلاثاء من باب العامود، وفي الفعاليات التي دعت إليها الفصائل والقوى الفلسطينية نصرة ودفاعاً عن الأقصى. كما طالبت الحكومات العربية والإسلامية وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي لتحمل مسؤولياتها تجاه الأقصى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة