خير الدين جمعة.. عن الفقر و"حكمة الكذب"   
السبت 1434/11/10 هـ - الموافق 14/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:11 (مكة المكرمة)، 9:11 (غرينتش)
غلاف المجموعة القصصية "أكاذيب أمي الخمس" للتونسي خير الدين جمعة (الجزيرة)
كمال الرياحي-تونس
 
بعد رواية "صفحات المهزلة" التي قارب فيها الأديب التونسي خير الدين جمعة العمل السياسي في الجامعة التونسية في الثمانينيات وفكك فيها إخفاقاته عند اليسار واليمين وسجل انكسارات الحالمين وخيباتهم، يخرج علينا الكاتب -المقيم بالإمارات- بمجموعة قصصية عن "دار الغاوون" اللبنانية   بعنوان "أكاذيب أمي الخمس" ليوسع من عوالمه الإبداعية الذاهبة إلى فتح الملفات القديمة.

يفتح جمعة ملفات شخصية لسيرتَي الطفولة والصبا، وكأن باولو كويلهو يردد من خلفه عبارته الشهيرة "عليك أن تذهب إلى نحت أسطورتك الشخصية".

يبقى الأبرز في هذه المجموعة هو الاشتغال على الطفولة وشخصية الأم والبحث عن طريق لرؤية تائهة مثخنة بالخسران الشخصي والجمعي

طفولة الفقد
يمثل الفقد موضوعا مركزيا لأغلب قصص المجموعة التي تعيد بناء فضاءات البؤس والفقر وتروي ضروب الفاقة واليتم التي عاشها السارد المنزوع الاسم. وهذا الرجل الذي سقط منه اسمه يرفعه المؤلف رمزا للطفولة في فضاءات الهامش حيث يسقط الرجال والنساء والأطفال في صمت.

فلم يعد ذكر الاسم مهما ولا عاد للهوية الشخصية من معنى ما دام الفضاء سلب آدميته. ويقرن الكاتب قصة فقدان الشخصية لاسمها بفقدان الأم كما في هذا النص البرقي "أمي تناديني: اسمي طويل وحروفه متنافرة، اسمي الجميل دفن مع صوتها".

تتقاطع معظم هذه النصوص القصصية عند جمعة في رسم وجه الأم المفقود عبر أشكال تعبيرية وفنية مختلفة، وتبدأ ملحمة تجميع شتات هذا الوجه من العنوان "أكاذيب أمي الخمس" إلى الإهداء الذي كان عتبة مهمة كشفت طبيعة العلاقة التي تربط الكاتب بالأم، وتجنيس النصوص ضمن ما يسمى بالتخييل الذاتي، حيث تكاد تتطابق صورة الكاتب بصورة الراوي.

فقد أهدى الكاتب مؤلفه إلى أبيه وزوجته وإخوته وولديه وأساتذته وأصدقائه وخص أمه بتعليق: "التي علمتني الحياة"، ومن ثم فإن الأم هي أصل هذا الإهداء العائلي وقلب هذه العتبة النصية كما ستكون أصل المتن وفروعه.

الكذب والمقاومة
في المجموعة يرفع الكاتب الكذب باقترانه بالأم إلى مرتبة الحكمة وإستراتيجية المقاومة التي اجترحتها الأم لتهزم الفقد والفقر والجوع أمام أبنائها، فيكشف سر أكاذيبها في نصوص متناسلة من بعضها، إذ نحن أمام ما يمكن أن نسميها بأخلاق الكذب في معناها العميق.

تكذب الأم على طفلها وتداري عليه موت والده لتعلمه أول الدروس: كيف تصبر على الفقد. وتكذب عليه فتدّعي أنها لا تأكل اللحم لكي توفر القطع الصغيرة لأبنائها فتعلمه الإيثار وكيف يصبر على الجوع، وتعلمه كيف يهرّب فرحته عندما يحاصره الحزن فيفرح دون أن يؤذي أحدا بفرحته، وتعلمه كيف يداري الإحراج بالاعتماد على النفس حتى في أحلك اللحظات.

ويتواصل مهرجان "الكذب الأخلاقي" في الكتاب ليؤسس الكاتب لصورة أخرى للكذب أو للقبيح عندما يستعمله المقدس والأخلاقي وكأن الكاتب يقول: ليس هناك شيء اسمه "قبيح" و"جميل" وليس هناك شر وخير إنما الأفعال تكسب هويتها من مرتكبيها ونواياهم.

يفتح جمعة ملفات شخصية لسيرتَي الطفولة والصبا، وكأن باولو كويلهو يردد من خلفه عبارته الشهيرة "عليك أن تذهب إلى نحت أسطورتك الشخصية"

إن المتأمل في هذه المجموعة القصصية، التي تبدو غريبة عن رواية جمعة التي كانت سياسية بامتياز، سيلاحظ أن هذه النصوص في علاقة مناظرة للنص الروائي الذي سبقها "صفحات المهزلة"، فمن رثاء الأب بإخفاق المشروع القومي في "الصفحات" إلى رثاء الأم وإخفاق مشروع الفرد في المجموعة القصصية.

وإذا ما سلمنا بالنفس الأتوبيوغرافي في العمل القصصي فإننا نلحظ -دون عناء- تحول خير الدين جمعة من تصفية الحساب مع التاريخ الجمعي إلى تصفية حسابه مع التاريخ الشخصي.

يقلب خير الدين جمعة نصوصه بين القصة القصيرة جدا وتقنية التوليد القصصي أو ما يعرف بـ"الدمى الروسية"، كما تنحو القصص أحيانا نحو اللوحات المنفلتة من أطرها، فتكسر عمود السرد لتؤسس خصوصيتها الفنية متجاوزة كل تقاليد الكتابة القصصية الكلاسيكية، ليبدع في النهاية نوعا من القصص البرقية، يمكن أن نبتدع لها بدورنا وصفا بكونها قصص المفاهيم والتعريفات، حيث تكون القصة مفهوما لعنوانها، وضعها كلها تحت عنوان "هلوسات".

وهي نصوص تجعل من الأدب والأدباء والتاريخ وأبطاله والأعمال الفنية موضوعات للقصص، حيث يوجد "وليد مسعود" و"آنا كارنيينا" و"المقامر" والغريب" و"ذهب مع الريح" و"جلال الدين الرومي" و"الموناليزا" و"هانيبال".

وقد تحضر عبر تناص ذكي يلتقطه القارئ حسب درجة معارفه وقراءاته كتلك الإحالة الذكية في "أكاذيب أمي الخمس" على نص محمود المسعدي الشهير "حدث أبو هريرة قال" عندما ختم خير الدين قصته بقوله "رحم الله أمي لقد كانت أعظم من أن تظل على قيد الحياة" في إحالة على نهاية رواية المسعدي.

ويبقى الأبرز في هذه المجموعة هو الاشتغال على الطفولة وشخصية الأم، والبحث عن طريق لرؤية تائهة مثخنة بالخسران الشخصي والجمعي، فيرشح الكتاب بالأحذية المخبأة في الخزائن بعد أن فقدت أقدامها برحيل أصحابها.

والمجموعة على قصرها عميقة بمعانيها ومتنوعة في أساليبها الفنية يفتح من خلالها الكاتب فن القصة على إمكانات كبيرة تشي بموهبة أصيلة تعلم جيدا كيف تتدبر ثقافتها وتداور ذاكرتها وتركب تجاربها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة