أوروبا تدعم مشروع تأسيس مجلس دولي لحقوق الإنسان   
الخميس 1427/2/2 هـ - الموافق 2/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:10 (مكة المكرمة)، 12:10 (غرينتش)
يان إلياسون اقترح مشروع القرار وأغضب الولايات المتحدة (الفرنسية)
قال الاتحاد الأوروبي إنه يؤيد تبني الأمم المتحدة مشروع إنشاء مجلس جديد لحقوق الإنسان تعارض واشنطن تأسيسه.
 
وقالت النمسا التي ترأس الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي إن الاتحاد "يعتبر أن مشروع القرار الذي تقدم به رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة يان إلياسون, يتجاوب مع المطالب الأساسية لإنشاء مجلس لحقوق الإنسان".
 
وأوضح البيان أن "الاتحاد الأوروبي يدعم كليا الجهود التي يبذلها رئيس الجمعية العامة من أجل الحصول على أوسع دعم ممكن لإنشاء مجلس حقوق الإنسان في أسرع وقت ممكن". وبهذا يكون الاتحاد الأوروبي المؤلف من 25 دولة, أول مجموعة إقليمية تأخذ موقفا مشتركا بشأن الموضوع.
 
وقد دافع إلياسون مجددا عن مشروع القرار الذي قدمه إلى 191 دولة أعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة, معتبرا أنه أفضل تسوية ممكنة بعد عدة أشهر من مفاوضات أجريت برعايته.
 
وأعرب عن معارضته لإعادة البدء في هذه المفاوضات كما تطالب الولايات المتحدة، متذرعا بأن الأمر سيفتح الباب أمام محاولات متعددة لتعديل النص من جانب عدد كبير من الدول.
 
وكان السفير الأميركي في الأمم المتحدة جون بولتون أعرب للصحفيين في نيويورك عن خيبة أمله العميقة من مسودة المشروع معلنا رفضه له. ودعا إلى إعادة فتح المفاوضات ومحاولة إصلاح عيوب نص القرار أو الدفع لتاجيل النظر في القرار عدة أشهر لإتاحة مزيد من الوقت لواشنطن.
 
ومن المقرر أن يكون مقر المجلس الجديد في فيينا وسيحل محل مفوضية حقوق الإنسان الدولية الحالية التي تواجه الكثير من الانتقادات لأنها تستغرق سنوات في النظر في الانتهاكات وتسمح للدول ذات السجل الضعيف في حقوق الانسان بالمشاركة في إصدار الأحكام.
 
وبموجب مسودة القرار سيتم تشديد معايير العضوية كما يمكن للمجلس أن يعلق عضوية أي دولة يعتبر سجلها في حقوق الإنسان غير مقبول.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة