وساطة أميركية لدفع محادثات السلام بالسودان   
الجمعة 1424/11/24 هـ - الموافق 16/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جون دانفورث (الفرنسية-أرشيف)
أكد المبعوث الأميركي للسلام في السودان جون دانفورث أن وفدي الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان على وشك إزالة العقبات من طريق إبرام اتفاق نهائي لوضع حد لأكثر من عقدين من الحرب الأهلية.

جاء ذلك عقب مباحثات منفصلة أجراها مع وفدي المفاوضات السودانية في مسعى لإقناع الطرفين بالتوصل إلى تسوية نهائية بشأن اقتسام السلطة والمناطق الثلاث.

وأضاف دانفورث في تصريح له أثناء مفاوضات السلام التي تستضيفها كينيا أن توقيع اتفاق هذا الشهر بشأن تقاسم الثروة بين الحكومة والمتمردين الجنوبيين علامة كبيرة على حدوث تقدم.

نقاط الخلاف
وحول نقاط الخلاف التي تواجه وفدي المفاوضات قال دانفورث "يتبقى موضوعان بحاجة للحل ويبدو أنهما في متناول اليد" مشيرا إلى وضع المناطق الثلاث، جبال النوبة وجنوب النيل الأزرق وأبيي، بالإضافة إلى كيفية تقاسم السلطة.

وأكد المبعوث أن السودان تمثل أولوية في السياسة الخارجية لإدارة الرئيس الأميركي جورج بوش وأن واشنطن ملتزمة بالمساعدة في ضمان تنفيذ أي اتفاق سلام بكفاءة.

وقلل دانفورث من القلق إزاء تأثر فرص التقدم في المباحثات بتصريح الرئيس السوداني عمر حسن البشير يوم الثلاثاء بأن المحادثات في كينيا ليست مفوضة بحث مسألة المناطق الثلاث المتنازع عليها.

وبشأن تصاعد القتال غرب البلاد عبر دانفورث عن قلقه بشأن النزاع في دارفور وشدد على ضرورة وقف إطلاق النار والسماح بمرور المساعدات الإنسانية إلى ذلك الجزء من البلاد.

وأوضح أن مفاوضات السلام يجب أن تشمل أطراف النزاع في غرب البلاد مشيرا إلى أن التوصل إلى اتفاق سلام لن يحل مشكلة دارفور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة