تأسيس منتدى للكفاءات العراقية بإسطنبول   
السبت 1436/1/9 هـ - الموافق 1/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 2:20 (مكة المكرمة)، 23:20 (غرينتش)

خليل مبروك-إسطنبول

أعلن في مدينة إسطنبول التركية أمس الجمعة عن تأسيس المنتدى العراقي للنخب والكفاءات، كأول تنظيم مهني مستقل للتكنوقراط العراقيين يضم مختلف التخصصات الأكاديمية والمهنية.

وشاركت في مؤتمر تأسيس المنتدى 240 شخصية عراقية، بينها أكاديميون ودبلوماسيون ووزراء سابقون ومهنيون حضروا من 27 دولة.

ودعا لإطلاق المنتدى أساتذة لا يحملون أي أسماء سياسية. وتمت خلال جلسات اليوم الأول من المؤتمر مناقشة النظام الأساسي للمنتدى ولجانه التخصصية، واستمع المشاركون لكلمات الأكاديميين والمهنيين.

وألقى الشاعر العراقي عبد الرزاق عبد الواحد قصيدة أمام الحضور، وسلمت اللجنة التحضيرية إدارة جلسة الافتتاح للدكتور فاضل الجنابي بصفته أكبر المشاركين سنا.

ووفقا للمنسق الإداري للمؤتمر ظافر شاكر محمود، فسيتم غدا الأحد انتخاب الأمانة العامة للمنتدى التي ستضم الأمين العام ونائبه ورؤساء 12 لجنة تخصصية.

ويضم المنتدى لجانا قانونية واقتصادية وتربوية وأخرى للإدارة والإحصاء والتخطيط الإستراتيجي والطاقة والعلوم الإنسانية والاجتماعية وغيرها.

كاظم شدد على دور الكفاءات العلمية في الرفع من شأن العراق (الجزيرة نت)

دور الكفاءات
وشدد أستاذ الهندسة الإلكترونية الدكتور مازن عبد الحميد كاظم على دور الكفاءات العلمية في رفع شأن العراق والعمل على تجاوزه للأزمات السياسية والاجتماعية والعلمية والتنظيمية التي تمس مصيره، معتبرا أن الوقت مناسب لهذا التحرك بعد 11 عاما على الغزو الأميركي عام 2003.

وقال للجزيرة نت إن تنوع المشاركين في المؤتمر بين مختلف التخصصات والكفاءات يساهم في تمكينهم من العمل على انتشال العراق من أزمته.

ويهدف تأسيس المنتدى إلى جمع أصحاب الكفاءات العراقية وضمان التواصل بينهم والاستفادة من خبراتهم عبر مجموعة من الأدوات والوسائل التي أشار إليها نظامه الداخلي.

وقال أستاذ أصول الفقه في جامعة مارتن التركية الدكتور يحيى الطائي إن المنتدى سيؤطر جهود الكفاءات العراقية لتعويض العجز في أداء الحكومة عن توفير احتياجات المواطن الذي تعطلت حياته منذ الاحتلال الأميركي للبلاد.

وعبر الطائي عن ثقته في قدرة اللجان التخصصية المنبثقة عن المنتدى على توفير الدراسات اللازمة للعودة بالعراق إلى المستوى الذي يليق بتاريخه وحضارته وسمعته، متوقعا أن يستقطب المنتدى كافة الكفاءات القادرة على خدمة البلد.

الخطيب: العراق جريح بسبب هجرة نخبه المتميزة بفكرها وعلمها وعطائها (الجزيرة نت)

هجرة الأدمغة
وردا على سؤال للجزيرة نت، أكد الطائي أن استقلالية المنتدى وتجاوزه للمحاور السياسية والطائفية هي الضامن لقدرته على تحويل رؤاه ومشاريعه إلى إجراءات على الأرض تنعكس على واقع العراقيين وأحوالهم.

وكان النظام الأساسي للمنتدى قد سمى العاصمة العراقية بغداد مقرا دائما له، على أن يكون موقعه المؤقت في مدينة إسطنبول التركية نظرا للوضع الأمني والسياسي.

ويُنظر على نطاق واسع إلى العراق كأكثر البلدان العربية إنجابا للعلماء والنخب الأكاديمية، لكن أغلب الأدمغة من أبنائه تفرقت في المهجر في ظل الأزمات السياسية والطائفية المتعاقبة التي عانى منها البلد.

وأشار أستاذ الهندسة الإلكترونية في الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا الدكتور خالد الخطيب إلى أن العراق جريح بسبب هجرة نخبه المتميزة بفكرها وعلمها وعطائها.

وقال إن من واجبات المنتدى توفير آليات الاستفادة من قدرات الكفاءات المهاجرة لبناء الوطن.

وتتيح المادة الثالثة من النظام الأساسي للمنتدى العضوية العملية والفخرية لكل عراقي بالأصل أو الجنسية من حملة الشهادات الجامعية المصحوبة بالخبرة العملية، على أن يكون مؤيدا لأهداف المنتدى ويحظى بموافقة أمانته العامة ويدفع الرسوم المحددة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة