ميركل: قواتنا بأفغانستان لأمن ألمانيا   
السبت 1432/1/13 هـ - الموافق 18/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:35 (مكة المكرمة)، 16:35 (غرينتش)
   ميركل خلال لقائها مع كرزاي وبترايوس في مزار الشريف (الفرنسية)

أقرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خلال زيارتها المفاجئة لـأفغانستان أن القوات الألمانية تخوض حربا في هذا البلد، لكنها أكدت للجنود الألمان أن وجودهم بأفغانستان من أجل أمن بلادهم.
 
والتقت ميركل اليوم الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وقائد قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) الجنرال الأميركي ديفد بترايوس  بمدينة مزار الشريف شمالي أفغانستان.
 
وتحدثت ميركل مع كرزاي حول إعادة إعمار وإدارة البلاد، وحول الفساد، واعتبرت أن التقدم في هذه المجالات ليس كافيا.
 
وخلال تفقدها للقوات الألمانية شمالي أفغانستان تحدثت ميركل بوضوح غير مسبوق عن خوض "حرب" في هذا البلد.

وقالت أمام الصحفيين في معسكر القوات الألمانية بمدينة مزار الشريف "إننا لم نعهد مثل هذا الشيء منذ الحرب العالمية الثانية التي كان يحكي لنا آباؤنا وأجدادنا عنها".



زيارة ميركل تعد الثالثة إلى أقغانستان  (الفرنسية)
أمن ألمانيا
وذكرت ميركل أن المهمة العسكرية في أفغانستان تخدم أيضا أمن ألمانيا، وقالت "بدونكم لن نستطيع أن نعيش في أمان، ويتعين علينا أن نقول ذلك للناس أيضا".
 
وعن سعي الحكومة الألمانية لبدء سحب قواتها من أفغانستان بحلول نهاية 2011، قالت إن هذا الأمر يشترط له أن يكون الأفغان قادرين على تحمل مسؤولية الأمن في بلادهم، موضحة أن حكومتها موافقة على هذا الأمر.
 
وفي مستهل جولتها التي تم ترتيبها في ظل إجراءات أمنية مشددة، قامت ميركل بصحبة وزير دفاعها كارل تيودور تسو غوتنبرغ، والمفتش العام للجيش الألماني فولكر فيكر، بزيارة النصب التذكاري لقتلى الجنود الألمان بمعسكر القوات الألمانية بإقليم قندز شمالي أفغانستان.


 
وهذه هي ثالث زيارة تقوم بها ميركل لأفغانستان، حيث كانت زيارتها الأولى في عام 2007 والثانية في عام 2009.

يشار إلى أن عشرة جنود ألمان قتلوا في معارك أو في حوادث خلال عام 2010 بأفغانستان، وهو أعلى عدد للقتلى يتم تسجيله بين صفوف القوات الألمانية مقارنة بأي عام مضى منذ بدء المهمة.
 
ويبلغ إجمالي عدد الجنود الألمان الذين لقوا حتفهم في أفغانستان منذ بداية المهمة 45 جنديا.


 
 
مواجهات
ميدانيا أعلنت قوة المساعدة الأمنية الدولية بأفغانستان (إيساف) -في بيان- مقتل جندييْن تابعين لها في حادثين منفصلين شرقي أفغانستان وشماليها.
 
ولم يشر البيان إلى هوية القتيلين، ولم يتضح ما إذا كان أحدهما جنديا ألمانياً أعلن مقتله اليوم قبيل وصول ميركل، التي بدت هي ووزير دفاعها المرافق لها متأثريْن بسبب مصرعه.

ووفق بيان للجيش الألماني، فقد عثر على الجندي مصابا بطلقة نارية في أحد المراكز الخارجية لعمليات القوات الدولية بإقليم باغلان شمالي أفغانستان.
 
كما أعلن الجيش الأفغاني أن جنديا من القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي قتل اليوم في هجوم بشرقي أفغانستان، حيث قتلت هذه القوات اثنين ممن يشتبه بانتمائهم للمسلحين، واعتقلت قائدا في حركة طالبان.

وفي تطور آخر نجا حاكم إحدى المناطق في إقليم قندهار اليوم من الموت في تفجير انتحاري استهدف موكبه جنوبي البلاد.
 
وقال المتحدث باسم حاكم إقليم قندهار زلماي أيوبي إن أحمد الله نازك حاكم منطقة داند التابعة للإقليم كان في طريق عودته إلى المنزل، عندما حاول انتحاري اقتحام موكبه بشاحنة محملة بالمتفجرات، إلا أن الانتحاري أخطأ سيارة نازك وفجر شاحنته وسط المارة ليقتل اثنين ويجرح ثمانية آخرين.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة