اختبار للدم يتيح علاجا شخصيا للاكتئاب   
الثلاثاء 1437/9/3 هـ - الموافق 7/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:04 (مكة المكرمة)، 10:04 (غرينتش)


طور علماء اختبارا للدم يمكنه التنبؤ بمدى استجابة مريض الاكتئاب لمضادات الاكتئاب الشائعة
، وهو اكتشاف قد يجلب حقبة جديدة للعلاج المصمم ليناسب كل حالة على حدة.

وقال الباحثون مسترشدين بهذا الاختبار إن الأطباء سيكونون قادرين على توجيه مرضى الاكتئاب الذين يعانون من مستوى معين من الالتهاب في الدم؛ نحو علاج مبكر بمجموعة من مضادات الاكتئاب المحتمل أن تشمل نوعين من الأدوية.

وقالت أنا ماريا كاتانيو التي قادت فريق البحث في معهد الطب النفسي وعلم النفس والأعصاب بكلية كينغز في لندن، إن هذه الدراسة تقربنا خطوة من تقديم علاج مضاد للاكتئاب مصمم بما يناسب كل شخص عند ظهور أولى علامات الاكتئاب.

والاكتئاب أحد أشكال المرض العقلي الأكثر شيوعا ويؤثر على أكثر من 350 مليون شخص في أنحاء العالم، وتصنفه منظمة الصحة العالمية باعتباره السبب الرئيسي للعجز على مستوى العالم.

ويشمل العلاج عادة إما الأدوية أو شكلا ما من العلاج النفسي أو الجمع بين الأسلوبين، ولكن قرابة نصف الذين عولجوا من الاكتئاب لا يستطيعون التحسن باستخدام المستوى الأول من مضادات الاكتئاب، كما أن نحو ثلث المرضى مقاومون لكل الأدوية المتاحة.

ولم يكن الأطباء قادرين إلى الآن على معرفة هل سيستجيب المريض لمضاد الاكتئاب الذي يقترحونه أم سيحتاج خطة علاج أقوى منذ البداية.

ونتيجة لذلك كان المرضى يعالجون غالبا بأسلوب "التجربة والخطأ" بتجربة عقار بعد عقار لشهور، ولا يشهدون غالبا تحسنا في الأعراض.

يشار إلى أن هذه الدراسة نشرتها اليوم الثلاثاء المجلة الدولية لعلوم العقاقير العصبية والنفسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة