تصاعد الخلاف البنغالي الهندي بشأن معسكرات المتمردين   
الاثنين 7/9/1423 هـ - الموافق 11/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تصاعدت حدة الخلاف بين بنغلاديش والهند بشأن مزاعم نيودلهي بأن داكا تؤوي متمردين هنودا مدعومين من أجهزة الاستخبارات الباكستانية.

وقد استدعت وزارة الخارجية البنغالية أمس الأحد السفير الهندي لديها موني لال ترباثي وأعربت له عن احتجاجها الشديد تجاه هذه الاتهامات.

ونفى وزير الخارجية البنغالي شامسر تشودهوري أن تكون أراضي بلاده قد استخدمت لتدريب وإيواء متمردي أي من البلدان المجاورة لبنغلاديش، ومن بينها الهند، كما أكد حرص بلاده على الحفاظ على علاقات حسن الجوار مع نيودلهي.

وكانت تقارير صحفية ذكرت الأحد أن الهند سلمت داكا قائمة بأسماء 99 معسكرا لتدريب المتمردين الهنود، وطالبتها بإغلاق هذه المعسكرات. وتقول نيودلهي إن المتمردين ينشطون في شمال غرب بنغلاديش قرب الحدود مع الهند وتتهمهم بتلقي أموال من أجهزة الاستخبارات الباكستانية. وردت بنغلاديش بمطالبة الهند بتسليم مجرمين بنغال فروا عبر الحدود منذ بدء داكا حملة لمكافحة الجريمة قبل ثلاثة أسابيع.

وكان نائب رئيس الوزراء الهندي لال كريشنا أدفاني قد أشار الخميس الماضي إلى وجود متزايد لأجهزة الاستخبارات الباكستانية وتنظيم القاعدة في بنغلاديش منذ عام. كما اتهم أدفاني حكومة خالدة ضياء بتقديم دعم غير رسمي لمجموعات من المتمردين تحارب القوات الهندية في منطقة شمال شرق الهند التي تشهد اضطرابات. ووصفت داكا هذه المزاعم بأنها مجرد اختلاقات. كما نفت السفارة الأميركية في بنغلاديش صحة هذه المزاعم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة