بوش يعلن رغبته في استئناف الحوار مع كوريا الشمالية   
الخميس 1422/12/9 هـ - الموافق 21/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش يستعرض حرس الشرف الصيني أثناء حفل الاستقبال الذي أقيم له في قاعة الشعب الكبرى بالعاصمة بكين

أكد الرئيس الأميركي جورج بوش أنه يأمل أن تبدي الصين معارضة قوية لنشر الصواريخ وتكنولوجيا الأسلحة الأخرى، كما طالبها بالمساعدة في إقناع كوريا الشمالية على استئناف الحوار مع واشنطن بشأن برامجها التسلحية.

وقال بوش في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الصيني جيانغ زيمين إن بلاده ترغب في أن تمتنع الصين عن تزويد الدول الأخرى بالصواريخ وتكنولوجيا الأسلحة الأخرى، في إشارة على ما يبدو إلى تزويد الصين مثل هذه الأسلحة إلى كوريا الشمالية وإيران اللتين صنفهما بوش –إضافة إلى العراق- ضمن ما سماه بمحور الشر.

وأكد الرئيس الأميركي من ناحية أخرى أنه طلب من الصين تقديم المساعدة لتسهيل استئناف الحوار مع كوريا الشمالية، مضيفا أن عرض الحوار الذي قدمه أمس في العاصمة الكورية الجنوبية سول كان اقتراحا فعليا.

وأشار بوش إلى أنه لم يحدث أي تغيير في سياسة واشنطن حيال تايوان بشأن صادراتها من الصواريخ وبرنامجها لأسلحة الدمار الشامل، لكنه أكد حق الصينيين في اختيار أسلوب الحياة الذي يرغبون فيه. وأوضح أن "الشعب الصيني هو وحده صاحب الحق في تقرير مصيره، وهو حر في اختيار الديانة المناسبة وأسلوب الحياة الذي يضمن كرامته الإنسانية".

جورج بوش وجيانغ زيمين يتوجهان إلى قاعة الاجتماعات
من جانبه عبر الرئيس الصيني عن أمله في أن تستأنف الولايات المتحدة وكوريا الشمالية محادثاتهما في أقرب وقت ممكن، داعيا واشنطن في الوقت نفسه للتحلي بالصبر وضبط النفس في حملتها ضد ما يسمى بالإرهاب.

وقال زيمين ردا على سؤال بشأن الموقف الصيني من التهديدات الأميركية لضرب العراق "رغم الإقرار بأن هناك مشاكل تستدعي أحيانا حلا عاجلا، فإن الصبر مطلوب أيضاً في أحيان أخرى".

وأعلن الرئيس الصيني أنه قبل دعوة نظيره الأميركي لزيارة الولايات المتحدة في وقت لاحق من العام الحالي. وأوضح زيمين أنه سيتوجه إلى الولايات المتحدة في أكتوبر/تشرين الأول المقبل قبل اجتماع دول آسيا والمحيط الهادي في المكسيك.

كما أعلن أن نائبه هو جينتاو سيزور واشنطن في مستقبل قريب من دون أن يقدم موعدا محددا لهذه الزيارة. ويعتبر هو جينتاو أكثر المرشحين حظا لخلافة الرئيس زيمين، ومن المتوقع أن يتسلم رئاسة الحزب الشيوعي في الصين خلال مؤتمر للحزب يعقد الخريف المقبل, كما من المفترض أن يتسلم رئاسة الجمهورية في ربيع 2003.

يذكر أن الرئيس الصيني سبق أن زار الولايات المتحدة في أكتوبر/تشرين الأول 1997 تلبية لدعوة من الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون. وكان بوش وصل إلى بكين في وقت مبكر من صباح اليوم في زيارة تستمر 30 ساعة، هي المحطة الأخيرة من جولة آسيوية قادته إلى اليابان وكوريا الجنوبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة