موغابي: لا تراجع عن سياسة الإصلاح الزراعي   
السبت 1423/6/9 هـ - الموافق 17/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
موغابي يتحدث لمؤيديه أثناء جولة شمالي شرقي هراري ضمن حملته للانتخابات الرئاسية (أرشيف)

أكد رئيس زيمبابوي روبرت موغابي أن حكومته لن تتراجع عن سياسة الإصلاح الزراعي التي بدأت في تنفيذها رغم الانتقادات الدولية.

وقال موغابي في المؤتمر السنوي لاتحاد المزارعين الأصليين المعروف باسم اتحاد مزارعي زيمبابوي إن "هناك أشخاصا يعتقدون أن الإصلاح الزراعي يمكن أن يلغى"، وأضاف أن "هذه الأرض لا يملكها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بل موغابي".

وفي السياق ذاته وجهت 11 دولة في رابطة المحيط الهادي أعضاء في الكومنولث تحذيرا لحكومة زيمبابوي التي علقت عضويتها بسبب أزمة المزارعين من أصل أوروبي.

وعبر زعماء الرابطة في قمتهم السنوية التي تستضيفها فيجي عن قلقهم العميق جراء تلك الأزمة, وأوصوا بمزيد من الإجراءات بحق حكومة هراري بعدما فشلت كل المحاولات لثنيها عن خطوتها.

وكانت حكومة زيمبابوي قد اعتقلت في اليومين الماضيين 27 من المزارعين من أصل أوروبي لعدم مغادرتهم المزارع التي بحوزتهم قبل انتهاء مهلة حددتها لهم الحكومة، ومثل خمسة مزارعين أمام المحكمة بتهمة تحدي أوامر حكومية قضت بتركهم تلك المزارع.

وأكدت الحكومة أنها ستتخذ في الأيام المقبلة إجراءات أقسى ضد المزارعين الذين يرفضون مغادرة المزارع معتبرة أنهم يهددون بذلك عملية الإصلاح الزراعي.

وكانت حكومة الرئيس روبرت موغابي قد أمرت بإعادة توزيع غالبية الأراضي الزراعية التي بحوزة المزارعين من أصل أوروبي في زيمبابوي -والتي يبلغ عددها قرابة أربعة آلاف مزرعة- على المواطنين الأصليين في إطار برنامج للإصلاح الزراعي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة