تسعة قتلى وإجلاء الآلاف بأعاصير أستراليا   
الاثنين 1428/5/26 هـ - الموافق 11/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:40 (مكة المكرمة)، 21:40 (غرينتش)

دمار في الجسور والبنى التحتية نتيجة للإعصار (رويترز)

قتلت الأعاصير الشديدة التي تهب منذ ثلاثة أيام على الساحل الشرقي لأستراليا تسعة أشخاص وشردت الآلاف في كارثة شبهها المسؤولون هناك بالزلزال الذي ضرب البلاد عام 1989.

وتركزت الأضرار في الشاطئ الجنوبي الشرقي للبلاد في ولاية نيو ساوث ويلز نتيجة لسقوط أمطار غزيرة مصحوبة برياح شديدة أدت لفيضانات أحدثت أضرارا شديدة في الممتلكات والبنى التحتية في مناطق عديدة بالولاية التي اعتبرت منكوبة.

وكان وادي هنتر من أكثر المناطق تضررا حيث تم إجلاء نحو خمسة آلاف شخص من بلدة ميثلاند في الوادي حيث قتل تسعة أشخاص في الفيضانات والحوادث الناتجة عنها بعد أن وصلت كثافة الأمطار المتساقطة إلى ثلاثين سنتيمترا.

ولمواجهة المزيد من الفيضانات التي توقع المسؤولون أن تزداد خلال الليل، انهمك الجنود بوضع أكياس من الرمل على شاطئ نهر هنتر الذي أدى فيضانه إلى تشكيل كتل كبيرة من الوحل.

وأدت الرياح الشديدة إلى انقطاع الكهرباء عن عدد من المناطق، فيما اعتبر مسؤول ولاية نيو ساوث ويلز موريس ليما أن الأضرار التي تسببت بها الفيضانات كانت أسوأ من تلك التي تسبب بها زلزال عام 1989 الذي أدى لمقتل 13 شخصا في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة