إسرائيل تفرج عن رائد صلاح وتمنعه من التجمع   
الخميس 1428/2/19 هـ - الموافق 8/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:20 (مكة المكرمة)، 0:20 (غرينتش)

قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتاد الشيخ صلاح للمحكمة وتوجه له اتهامات كاذبة (رويترز)

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن رئيس مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الشيخ رائد صلاح بعد ساعات من اعتقاله في القدس لدى مشاركته في اعتصام احتجاجي على استمرار الحفريات الإسرائيلية في محيط المسجد الأقصى.

وقال الشيخ صلاح في حديث للجزيرة إن شرطة الاحتلال أوقفته عندما كان يلقي كلمة بشأن الحفريات الإسرائيلية في وجود وفد من الجولان السوري المحتل وآخر من أهل صحراء النقب.

وأضاف الشيخ صلاح الذي يرأس أيضا الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر أن قوات الأمن قدمته للمحكمة، ووجهت له تهما "مضللة وكاذبة" تتعلق بالتحريض على العنف. لكن محامي الدفاع فندوا تلك التهم عندما قدموا شريطا للاعتصام الذي كان يخطب فيه الشيخ صلاح.

وأضاف الشيخ صلاح أن القاضي أصدر بحقه حكما وصفه بالهزلي ويقضي بمنعه خلال شهر من الاجتماع بأكثر من سبعة أشخاص. لكن الشيخ صلاح أكد أنه ما دامت جريمة الحفريات الإسرائيلية مستمرة فإن الاحتجاجات ستتواصل ضدها وبجميع الأشكال.

وأثناء اقتحام خيمة الاعتصام التي كان فيها الشيخ صلاح بحي وادي الجوز بالقدس الشرقية أصابت قوات الاحتلال أحد أفراد طاقم الجزيرة بجراح وحطمت معدات تابعة لإحدى وكالات الإعلام.

وكان القضاء الإسرائيلي قرر الشهر الماضي فتح تحقيق ضد الشيخ صلاح بتهمة "التحريض على العنف والعنصرية".

كما منعت محكمة في القدس الشهر الماضي الشيخ صلاح من دخول البلدة القديمة بالقدس لشهرين لمشاركته في التظاهرات على الحفريات قرب الأقصى، التي أثارت موجة احتجاج بين الفلسطينيين وفي العالم العربي والإسلامي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة