بالموصل.. لا احتفال بالمولد تحت حكم تنظيم الدولة   
السبت 1436/3/13 هـ - الموافق 3/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:54 (مكة المكرمة)، 12:54 (غرينتش)

لأول مرة لم يحتفل مسلمو مدينة الموصل  في شمال العراق بالمولد النبوي الشريف بسبب الإجراءات التي يفرضها تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على المدينة منذ ما يقارب نصف عام.

وقد حرم سكان المدينة من القيام بالاحتفالات الدينية التي كانوا يقيمونها كل عام في المساجد، كما صمتت كنائس المدينة في أعياد الميلاد لأول مرة في التاريخ.

الفتى أحمد صباح (11 عاما) يدخر منذ مدة مبالغ مما يجود به عليه والده، ويستعد لشراء حلوى للاحتفال بالمولد النبوي الشريف، لكن آماله ذهبت أدراج الرياح.

ويقول أحمد "أمنيتي كانت أن أجوب شوارع الموصل لتوزيع الحلوى احتفاء بالمولد النبوي لكن والدي أبلغني أن تنظيم الدولة لن يسمح بتوزيع الحلوى أو بإقامة الاحتفال بهذه المناسبة"، ولفت إلى أن والده خاطبه بعصبية حين أصرّ على توزيعها وهدده بالضرب إن فعل ذلك.

طقوس ومظاهر
وكان الاحتفال بالمولد النبوي الشريف ينطلق بالموصل، شأنها شأن باقي المحافظات السنية الأخرى، قبل موعده بأيام وينتهي بعدها أيضا بأيام، تزين خلالها شوارع المدينة بشعارات وأعلام، فضلا عن أغصان الزيتون والأشجار، وتقام حلقات الذكر حول المناقب النبوية في كل ليلة من تلك الليالي احتفاء بهذه المناسبة.

لكن هذه المظاهر تلاشت تدريجيا في الفترة الأخيرة في المدينة منذ أن نشط تنظيم الدولة الإسلامية بالموصل وتغلغل في مؤسساتها الحكومية.

كما اغتال التنظيم عددا من المداحين ومقيمي حلقات الذكر ليكونوا عبرة لغيرهم.

وفي هذا العام منع التنظيم بشكل علني إقامة الاحتفال بهذه المناسبة وهدد المخالفين بالمحاسبة بعقوبة قد تصل إلى الإعدام.

وفي سياق متصل قال مسؤول الموصل في الحزب الديمقراطي الكردستاني سعيد ميموزيني إن تنظيم الدولة "حظر جميع أنواع الاحتفالات بمناسبة يوم المولد النبوي الشريف، في مدينة الموصل، والمناطق التي يسيطر عليها من محافظة نينوى".

وأضاف أن ما سماه "مليشيات الدولة" تلقي القبض على أي مواطن يقوم بتوزيع الحلوى بمناسبة يوم المولد الشريف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة