الكونغرس يبحث الرعاية الصحية   
الجمعة 1431/3/27 هـ - الموافق 12/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:41 (مكة المكرمة)، 8:41 (غرينتش)
زعيم الديمقراطيين قال إن النقاش جار ولم يحدد موعدا لاقرار القانون (الفرنسية-أرشيف)

تقدمت جهود المشرعين الديمقراطيين الأميركيين إلى اتفاق طال انتظاره بشأن إصلاح نظام الرعاية الصحية. وقالت أوساط الحزب الديمقراطي إن ذلك التقدم قد يفضي إلى إجراء الكونغرس تصويتا نهائيا الأسابيع القليلة المقبلة، لكن لم يحدد موعد نهائي يوافق مطلب إدارة الرئيس باراك أوباما.

وقال زعيم الأغلبية الديمقراطية السيناتور هاري ريد إنه ما تزال هناك قضايا يجري العمل عليها بشأن حزمة الإصلاح المقترحة من البيت الأبيض، أما رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي فصرحت أنها تعمل مع النواب عن قرب بشأن التحفظات المطروحة.

وكان الرئيس أوباما قد جدد السبت دعوته الكونغرس للتصويت على إصلاحاته للرعاية الصحية، مؤكدا أن أي تأخير بهذا الأمر سيتيح لشركات التأمين مواصلة ممارساتها القديمة. وقال أيضا في كلمته الإذاعية الأسبوعية "لقد اقتربنا كثيرا. وأطلب من الكونغرس إنهاء عمله".

والتقى أوباما مؤخرا قادة بالكونغرس بهدف زيادة الضغط وصولا للتصويت، لكن المشرعين الذي فوتوا سابقا مواعيد عدة حددها البيت الأبيض لإنهاء الأمر، قاوموا رغبة إدارة الرئيس بإنهاء العمل قبل مغادرة أوباما في رحلة خارجية تبدأ يوم 18 مارس/ آذار الجاري.

وقال زعيم الديمقراطيين بالكونغرس ريد بعد لقائه زملائه بحزب الرئيس "لن نحدد أي مواعيد اعتباطية". أما المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبز فقد أقر بأن الأمر قد يتطلب أياما إضافية حتى يتخذ الكونغرس قرارا بشأن مشروع قانون الرعاية الصحية.

ونقلت وكالة رويترز عن الديمقراطيين قولهم إنهم على وشك وضع اللمسات الأخيرة على التغييرات النهائية بشأن قضايا مثل تكاليف الرعاية الصحية وضرائب المستهلكين، مما قد يؤدي إلى كسر أشهر من الجمود التشريعي حول أهم أولويات أوباما على الصعيد الداخلي.

وينتظر المشرعون الديمقراطيون أن يزودهم مكتب الميزانية بالكونغرس بالتقديرات النهائية حول التغيرات المتوقعة، ويأمل أولئك المشرعون الحفاظ على تكلفة إجمالية تقدر بنحو 950 مليار دولار على مدى عشر سنوات.
 
وقالت بيلوسي إنه بمجرد أن تقر الميزانية والتكاليف المتوقعة، فإنها ستمنح مجلس النواب أسبوعا لدراسة المشروع والبت بشأنه.

وكان أوباما قد حث الكونغرس على التصويت على مشروع إصلاح الرعاية الصحية الأسابيع القليلة المقبلة حتى وإن تم تمرير هذا الإجراء بأغلبية ديمقراطية بسيطة، وعدم اللجوء إلى دعم الجمهوريين، وعرض عدة اقتراحات قال إنها ستضع حدا لاستغلال شركات التأمين وتوسع نطاق الرعاية الصحية للمواطنين.

يُذكر أن إصلاح النظام الصحي كان نقطة مركزية بحملة أوباما الانتخابية، لكنه بعد أكثر من عام لم يستطع تحويلها إلى قانون، لتبقى الولايات المتحدة بين بلدان متقدمة قليلة لا توفر لمواطنيها التغطية الصحية الشاملة، ويوجد فيها أربعون مليون مواطن دون تغطية صحية. ويوصف مشروع القانون الصحي بأنه أكبر تحول في السياسة الصحية يحدث منذ أربعين عاما.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة