عشرات الجرحى بصاروخ على قاعدة إسرائيلية قرب غزة   
الثلاثاء 28/8/1428 هـ - الموافق 11/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:03 (مكة المكرمة)، 4:03 (غرينتش)

جنود إسرائيليون يتلقون العلاج من جروح أصيبوا بها جراء سقوط الصاروخ (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة أن أكثر من خمسين جنديا إسرائيليا أصيبوا بجروح جراء الصاروخ الذي أطلق من قطاع غزة وسقط على قاعدة عسكرية بجنوب إسرائيل.

وأوضح المراسل أن الصاروخ الذي قال جيش الاحتلال إنه أطلق من منطقة قريبة من بيت حانون شمالي قطاع غزة سقط في قاعدة زكيم العسكرية قرب مدينة عسقلان على بعد أقل من كيلومتر واحد من الحدود مع غزة.

وقد وُصفت حالات عدد من الجنود بأنها متوسطة الخطورة، في حين أصيب عدد آخر منهم بحالات هلع جراء سقوط الصاروخ على القاعدة التي تستخدم لتدريب المجندين الجدد.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن شظايا الصاروخ اخترقت خيمة كان جنود نائمين فيها.


"
ولم يستبعد مصدر عسكري إسرائيلي قيام جيش الاحتلال بعمليات توغل أوسع ولمدة أطول، إلى جانب رفع مستوى المستهدفين بعمليات الاغتيال التي تطال الفلسطينيين
"
تبني وتهديد

وقد تبنت كل من سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي ولجان المقاومة الشعبية بشكل منفصل الهجوم الصاروخي الذي يأتي قبل يومين من احتفال إسرائيل بالسنة اليهودية الجديدة.

وقالت سرايا القدس إن إحدى مجموعاتها أطلقت صاروخا من طراز "قدس 3" باتجاه القاعدة ردا على ما وصفته بالتهديدات الصهيونية واستهداف الأطفال في غزة والضفة الغربية.

ويعتبر عدد المصابين الأكبر الذي يوقعه صاروخ واحد من صواريخ المقاومة الفلسطينية.

ومن جهته هدد جيش الاحتلال بشن عملية واسعة في قطاع غزة، وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن الهجوم يقرب ساعة الصفر لعملية برية واسعة النطاق في القطاع.

ولم يستبعد المصدر قيام جيش الاحتلال بعمليات توغل أوسع ولمدة أطول، إلى جانب رفع مستوى المستهدفين بعمليات الاغتيال التي تطال الفلسطينيين.

وفاة فتى
وفي سياق آخر توفي فتى فلسطيني أمس الاثنين متأثرا بجروح أصيب بها يوم الخميس في جنين بشمال الضفة الغربية.

ونقل ربيع سمارة (14 عاما) إلى مستشفى إسرائيلي في مدينة حيفا بعد ما أصيب برصاص جنود إسرائيليين فتحوا النار ردا على شبان قذفوهم بالحجارة.

وأدت الصدامات التي وقعت إثر اعتقال جيش الاحتلال، المسؤول في حركة الجهاد الإسلامي أحمد صلاح أبوحطب في جنين إلى إصابة ثلاثة شبان فلسطينيين آخرين بجروح طفيفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة