الأميركيون يحاربون عدوا مجهولا اسمه الجمرة الخبيثة   
الأحد 1422/8/10 هـ - الموافق 28/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جثمان أحد ضحايا الجمرة الخبيثة في طريقه إلى الدفن
توسعت دائرة البحث عن الجمرة الخبيثة في الولايات المتحدة لتشمل مباني حكومية وعشرات الشركات ونحو 30 مركزا بريديا. في غضون ذلك وقعت إدارة البريد عقدا لشراء ثمانية أجهزة لتعقيم الرسائل من الجرثومة التي تجهل السلطات مصدرها حتى الآن.

فقد واصلت سلطات الصحة والشرطة إجراء اختبارات على مكاتب الكونغرس الأميركي والمعدات البريدية، ونقلت نحو 68 طنا من الخطابات والمواد الأخرى من واشنطن إلى معمل بولاية أوهايو لتعقيمها.

ووقعت إدارة البريد عقدا بقيمة 40 مليون دولار لشراء معدات لتعقيم رسائل البريد يبدأ العمل بها في واشنطن التي تعرضت مواقع حيوية فيها للهجوم بالجمرة الخبيثة.

وكانت الجرثومة التي أودت بحياة ثلاثة أشخاص قد وصلت إلى مكاتب السي آي إي والخارجية الأميركية والمحكمة العليا، مما دفع الخبراء إلى نصيحة العاملين بهذه المواقع لتناول مضادات حيوية جديدة تسمى دوكسيسايكلين كإجراء احتياطي.

وأمرت سلطات البريد نحو عشرة آلاف من موظفيها بتناول هذا المضاد، في حين امتد البحث ليشمل 30 مركزا لفرز وتوزيع البريد. ويتوقع أن يخضع نحو 200 مركز آخر في جميع أنحاء الولايات المتحدة لإجراءات مماثلة.

ورغم هذه الحملة الكبيرة فإن التساؤلات لاتزال قائمة إزاء مصدر هذه الجرثومة التي أثارت الرعب في أوساط الشعب الأميركي.

وقال مصدر مسؤول في الاستخبارات الأميركية إنه لم يتم التوصل حتى الآن إلى نتائج حاسمة ومؤكدة في التحقيقات. وقال المسؤول الذي لم يفصح عن اسمه "لا أعتقد أننا استبعدنا أي احتمال في هذه المسألة".

وكانت صحيفة واشنطن بوست قد ذكرت نقلا عن مسؤولين أميركيين أن كبار المحققين يعتقدون أن الهجمات بالجمرة الخبيثة قد تكون من عمل متطرفين داخل الولايات المتحدة لا علاقة لهم بأسامة بن لادن. وأكدت الصحيفة نقلا عن مسؤول كبير لم تفصح عن اسمه أن كل شيء يتعلق بالجمرة الخبيثة يميل إلى وجود مصدر داخلي ومحلي وليس من فعل منظمات إرهابية خارج الولايات المتحدة أو حكومات أجنبية.

آثار في الكونغرس
عسكريون يعقمون بذلاتهم الواقية في مجلس الشيوخ بواشنطن حيث عثر على جرثومة الجمرة الخبيثة (أرشيف)
وفي سياق متصل أعلنت شرطة الكونغرس أنه تم العثور على آثار لبكتيريا الجمرة الخبيثة في مكاتب ثلاثة من أعضاء مجلس النواب الأميركي في مبنى حكومي مجاور للكونغرس. وأوضح متحدث باسم الشرطة أن آثار الجمرة الخبيثة اكتشفت في الطابقين السادس والسابع من مبنى لونغوورث في مكاتب لنائبين ديمقراطيين وآخر جمهوري.

وأكد المتحدث أن التحاليل التي أجريت في المكاتب الثلاثة كشفت وجود آثار الجرثومة، مشيرا إلى أن العمل لايزال جاريا لفحص مواقع أخرى بمبنى الكونغرس.

وكان مسؤولون في المحكمة العليا الأميركية أعلنوا في وقت سابق العثور على آثار للجرثومة في قاعة البريد المخصصة للمحكمة والتي تم إغلاقها من باب الاحتياط، في حين عثر على آثار أخرى للمرض في أجهزة التكييف بمبنى على بعد كيلومترات قليلة من المحكمة ومخصص لبريدها وقضاتها التسعة.

ويقع مبنى المحكمة العليا وسط واشنطن وبالقرب من الكونغرس الأميركي الذي تلقى رسالة تحمل الجرثومة أرسلت إلى زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ توم داشل.

ولاية نيوجيرسي
عامل بريد يعرض مضادات حيوية أعطيت له عقب فحص طبي عن مرض الجمرة الخبيثة في واشنطن (أرشيف)
وقد أمرت السلطات في هذه الولاية نحو 600 شخص زاروا مركز فرز الرسائل البريدية في منطقة هاملتون بتناول المضادات الحيوية. ويشمل التوجيه عاملين من نحو 300 مؤسسة يقومون باستلام أو إيداع رسائل البريد.

كما ذكرت مصادر صحفية أن منشأة بريد ثالثة في الولاية أغلقت بعد العثور على آثار تلوث بالجرثومة على صندوق بريد. وقالت صحيفة محلية إن مكتب البريد الرئيسي في بلدة برينستون بنيوجيرسي أغلق في وقت متأخر أمس عقب العثور على آثار للتلوث.

ويحقق المسؤولون في إصابة خمسة من عمال البريد من منطقة ترنتون بجرثومة الجمرة الخبيثة. وأغلقت السلطات بالفعل منشأتي بريد في نيوجيرسي، إحداهما المركز الذي أرسلت منه خطابات ملوثة بالجمرة الخبيثة إلى زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ توم داشل وإلى مكتب توم بروكو المذيع بقناة (NBC) وإلى صحيفة نيويورك بوست.

وشخصت حالة عامل بريد ثالث في هاملتون بأنها إصابة بالنوع الجلدي من الجمرة الخبيثة، ويعتقد أن عاملا رابعا مصاب بالنوع نفسه من المرض ولكنه أقل حدة. واتضحت إصابة عامل خامس يعمل ساعيا للبريد بالجمرة الخبيثة الجلدية، وأغلق المكتب الذي يعمل فيه أيضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة