شارون يخوض معركته الأخيرة   
الجمعة 1426/12/6 هـ - الموافق 6/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:39 (مكة المكرمة)، 7:39 (غرينتش)

ثلاثة مواضيع استحوذت على تغطيات الصحف البريطانية الصادرة اليوم الجمعة, فتحدثت عن آخر معارك شارون, وحذرت من أن الهجمات الانتحارية الأخيرة وضعت مستقبل العراق على كف عفريت, كما اهتمت بتداعيات اعتراف زعيم حزب الليبراليين البريطانيين بأنه مدمن خمر.

"
شارون كان مفعما بالعنف والقتال والمكر والبراعة, كما كان مناورا فذا تميز بالشجاعة والفساد ويتأرجح بين البناء تارة والتدمير تارة أخرى
"
غروسمان/غارديان
ماض حالك
كتبت كارما نابولسي تعليقا في صحيفة غارديان قالت فيه إن رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي يتصارع الآن مع الموت لم يكن أبدا رجل دولة كما لم تكن أبدا دوافعه المبنية على الغزو العسكري مبهمة.

وقالت نابولسي إن الجميع يعرف أن شارون صاحب ماض حالك, معتبرة أنه بالنسبة للفلسطينيين المسؤول الأول عن حاضرهم المبهم.

وأضافت أنه المهيمن على اللب الأسود للتدمير الذي شهده النسيج المدني الفلسطيني ومجتمعه السياسي خلال السنوات الخمس الماضية, مشيرة إلى أن ذلك المسلسل الفظيع بدأت شرارته مع زيارة شارون للحرم القدسي الشريف.

وفي نفس الإطار قال الكاتب الإسرائيلي ديفد غروسمان في الصحيفة نفسها إن شارون كان مفعما بالعنف والقتال والمكر والبراعة, مشيرا إلى أنه كان مناورا فذا تميز بالشجاعة والفساد ويتأرجح بين البناء تارة والتدمير تارة أخرى.

وتحت عنوان "آخر معارك شارون" قالت غارديان إن كثيرا من الناس وليس الفلسطينيين فحسب يرغبون في رؤية شارون تحت التراب مدفونا, لكن اختفاءه من المشهد السياسي الإسرائيلي يعد بالنسبة لأولئك الذين كانوا يتمنون نهاية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي خبرا سيئا.

وبدورها كتبت روز ميري ريغتر تعليقا في صحيفة تايمز قالت فيه إن شارون أسكت في اللحظة التي كانت هناك حاجة ماسة إلى كلمته, مشيرة إلى أنه استطاع خلال حكمه إعادة الثقة إلى الإسرائيليين بأنه بإمكانهم "التحكم في مصيرهم بأنفسهم".

وقالت روز ميري إن أغلب المراقبين لم يدركوا مغزى رسالة شارون التي ركز عليها خلال حملته عام 2001 والمتمثلة في تعهده بتوحيد إسرائيل من أجل "كسب معركة السلام".

وأضافت أن تعريفه للنصر لم يتضح أبدا لا لمؤيديه ولا لأعدائه, فبناؤه الجدار العازل يتجه في اتجاه مغاير تماما لاتجاه قراره الانسحاب من قطاع غزة.

وقالت روز ميري إن الجنرال شارون الذي أحكم الطوق على الجيش المصري الثالث في قناة السويس عام 1973 استطاع أن يستخدم نفس التكتيك لمعارضيه السياسيين في إسرائيل.

"
مقتل ما لا يقل عن 120 شخصا أمس في هجومين انتحاريين في كربلاء والرمادي فندا مزاعم الرئيس الأميركي بوش ورئيس الوزراء البريطاني بلير بأن الوضع الأمني في العراق في تحسن
"
إندبندنت
مستقبل مريب
قالت صحيفة إندبندنت إن الهجمات الانتحارية الأخيرة التي دوت في العراق جعلت مستقبل هذا البلد على كف عفريت.

وذكرت الصحيفة أن مقتل ما لا يقل عن 120 شخصا أمس في هجومين انتحاريين في كربلاء والرمادي فندا مزاعم الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير بأن الوضع الأمني في العراق في تحسن.

وأضافت أن هذه التطورات تأتي في الوقت الذي يتوقع فيه الإعلان بعد أسبوعين- عن نتائج الانتخابات التي أجريت الشهر الماضي, والتي يتوقع أن تظهر تقدما كبيرا للقائمة الشيعية الموحدة, دون أن تحصل على الأغلبية الضرورية لتكوين الحكومة.

وعزت الصحيفة لعزت الشهبندر قوله إن الحكومة العراقية الحالية لم تفشل في كبح جماح العنف فحسب بل تمالأت مع السياسات الطائفية الضيقة عن طريق إضعاف الدولة وتقوية المليشيات.

وبدورها قالت غارديان إن من شأن الهجوم الذي وقع أمس في كربلاء أن يزيد من حدة التوتر بين الشيعة والسنة في العراق.

وفي الإطار ذاته قالت تايمز إن بوش استدعى أمس 13 وزيرا أميركيا سابقا للدفاع والخارجية واستمع إلى نصائحهم في ما يتعلق بالعراق, كما وعد بأخذ ملاحظتهم مأخذ الجد.

وأشارت الصحيفة إلى أن بوش حاول بعد هذا الاجتماع إعطاء الانطباع بأنه هو الذي كان يستمع.

لكن الوزير السابق لورانس إيغلبيرغ قال إن العداء بين الشيعة والسنة والأكراد موجود منذ مئات السنين, مشيرا إلى أن من يعتقد أنه يستطيع الانتصار في العراق في هذه المرحلة مخطئ.

مشكلة إدمان
قالت صحيفة ديلي تلغراف إن زعيم الليبراليين الديمقراطيين في بريطانيا تشارلز كينيدي حاول أمس بطريقة درامية أن يتمسك بمنصبه عندما اعترف بأنه مدمن على الخمر منذ 18 شهرا ودعا إلى انتخابات على زعامة الحزب.

وذكرت الصحيفة أن كينيدي أكد أنه سيترشح لهذا المنصب من جديد متحد بذلك أي عضو يريد أن يتسلم زعامة الحزب, مشيرة إلى أن 73 ألف عضو في هذا الحزب سيدلون بأصواتهم في هذا الاقتراع.

وتحت عنوان "كينيدي: مشكلة شخصية وأزمة سياسية" قالت إندبندنت إن كينيدي تلقى صفعة إضافية لصفعة الإدمان تمثلت في توقيع 11 عضوا من حكومة الظل التي يترأسها على عريضة سرية طالبوا فيها بتنحيته من زعامة الحزب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة