إيران مستعدة لاستئناف المفاوضات النووية دون شروط مسبقة   
الأربعاء 1426/9/9 هـ - الموافق 12/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:28 (مكة المكرمة)، 17:28 (غرينتش)

وزير الخارجية الإيراني تلقى اتصالا من نظيره الياباني حثه فيه على التزام معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية (الفرنسية)
أعربت إيران عن استعدادها لاستئناف المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي بشأن برنامجها النووي بدون شروط مسبقة.

وذكر بيان لوزارة الخارجية الإيرانية بثه التلفزيون الرسمي اليوم الأربعاء أن طهران ترحب باستئناف المفاوضات مع الدول الأوروبية الكبرى الثلاث وتعتبره "أمرا إيجابيا من أجل الخروج من المأزق وضمان حقوق إيران في امتلاك التكنولوجيا النووية السلمية".

وأضاف البيان أن طهران مستعدة لإجراء مفاوضات "بدون شروط مسبقة مع جميع دول الوكالة الدولية للطاقة النووية خصوصا مع الدول الأوروبية الكبرى الثلاث, من إجل الدفاع عن حقها في امتلاك دورة الوقود النووي" في إطار اتفاقية حظر الانتشار النووي.

وجاء البيان الإيراني بعد ساعات من تهديدات مبطنة وجهها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير لطهران إذا استمرت بتجاهل ما أسماه الخيار الدولي بشأن برنامجها النووي.

وقال في مؤتمر صحفي بلندن إن على إيران الانصياع للقانون الدولي لحل المسألة النووية، وأضاف "أن على طهران أن لا تشك في أن المجتمع الدولي سيلزمها بذلك".

ومعلوم أن الدول الأوروبية تطالب إيران بإعادة تعليق أنشطتها النووية الحساسة في مصنع التحويل في أصفهان (وسط) بعد أن استأنفتها في أغسطس/آب الماضي بالرغم من طلب الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ويشدد مسؤولون إيرانيون وأوروبيون منذ أيام عدة على ضرورة استئناف المفاوضات قبل الاجتماع المقبل لمجلس الحكام -الهيئة التنفيذية للوكالة الدولية للطاقة الذرية- الذي سيقرر في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني المقبل إحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي أو العكس.

وفي طوكيو حث وزير الخارجية الياباني نابوتاكا ماتشيمورا إيران على الالتزام بقرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية الداعي إلى وقف عمليات تخصيب اليورانيوم.

وأعرب ماتشيمورا أمس خلال اتصال هاتفي بنظيره الإيراني منوشهر متقي عن أمله بأن تتخذ طهران "قرارا حكيما" بعد إصدار الوكالة قرارا اعتبرت فيه أن إيران تقوم بخرق معاهدة الحد من الانتشار النووي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة