سامسونغ تدمج نظام "تايزن" بتلفزيوناتها الذكية   
الخميس 10/3/1436 هـ - الموافق 1/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 23:11 (مكة المكرمة)، 20:11 (غرينتش)

أعلنت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية اليوم الخميس أن جميع منتجاتها الجديدة من التلفزيونات الذكية التي ستطلقها هذا العام ستكون مزودة بنظام التشغيل "تايزن" الذي تطوره، في خطوة قد تهدف من ورائها إلى زيادة استخدام هذا النظام التابع لها، والذي تستخدمه حاليا في بعض الكاميرات الذكية وأجهزتها القابلة للارتداء.

وتمتاز التلفزيونات الذكية عن غيرها بأنها توفر برمجيات إضافية، فضلا عن وظائف الاتصال بالإنترنت، مثل خدمات بث الفيديو وإمكانية تصفح الإنترنت. وكانت سامسونغ قد عرضت تلفزيونات ذكية مدعومة بنظام تايزن خلال مؤتمر للمطورين العام المنصرم.

وقال رئيس سامسونغ لأعمال العرض البصري كيم هيون-سوك -في مقابلة مع وكالة رويترز- إنهم يركزون جهودهم في الوقت الراهن على نظام تايزن، معبرا عن أمله أن تتبنى الشركات الأخرى المصنعة للتلفزيونات هذا النظام في أجهزتها، معتبرا أنه من شأن ذلك مساعدة المنصة على النمو.

وتمثل هذه المنصة الجهد الأكثر وضوحا على صعيد البرمجيات التي تقوم بها سامسونغ، والتي تسعى إلى تحرير نفسها من نظام التشغيل أندرويد التابع لشركة غوغل، لكن النظام فشل حتى الآن في إثبات جدارته، ويرجع ذلك جزئيا إلى فشل سامسونغ ذاتها في إطلاق هاتف ذكي يعمل به.

وطورت سامسونغ نظام تايزن مفتوح المصدر المبني على نواة لينوكس أواخر عام 2011 بالتعاون مع شركة إنتل، وطرحت أول إصدار منه في الثلاثين من أبريل/نيسان 2012، وتعد سلسلة ساعات "غلاكسي غير" الذكية وكاميرا "إن إكس1" التي طرحت جميعها عام 2014 أشهر الأجهزة التي تستخدم حاليا هذا النظام.

ويشكك بعض المحللين في جدوى المنصة على الرغم من مكانة سامسونغ كأكبر صانع للهواتف الذكية، خصوصا مع سيطرة نظامي أندرويد و"آي أو إس" على قطاع الهواتف الذكية.

ومع ذلك، من المتوقع أن يلعب تايزن دورا رئيسيا في مجال أعمال المنازل الذكية التابع لسامسونغ، حيث يمكن للنظام العمل على الأجهزة ذات قدرات الحوسبة المنخفضة، مثل الثلاجات والغسالات، وهو يقدم للمستخدمين وسيلة لرصد ومراقبة هذه الأجهزة عن بعد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة