فيلمان إيراني ومغربي بسباق الأوسكار   
الخميس 24/2/1433 هـ - الموافق 19/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:45 (مكة المكرمة)، 11:45 (غرينتش)

 أصغر فرهادي (يسار) توج بجائزة غولدن غلوب لأحسن فيلم أجنبي عن فيلمه "انفصال"(الأوروبية)

كشف القائمون على حفل توزيع جوائز "الأوسكار" عن قائمة أولية بتسعة أفلام أجنبية مرشحة للفوز بجائزة "أوسكار" يوم 26 فبراير/شباط، وتضم هذه اللائحة الفيلم الإيراني "انفصال" الذي فاز مؤخرا بإحدى جوائز "غولدن غلوب"، وكذلك الفيلم المغربي "عمر قتلني".

وكان فيلم "انفصال" للمخرج أصغر فرهادي قد توج بعدد من جوائز العام لأفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية، من بينها جائزة غولدن غلوب وجمعية نقاد السينما في نيويورك والجمعية الوطنية للنقاد السينمائيين، إضافة إلى جائزة الدب الذهبي وأحسن ممثل وممثلة بمهرجان برلين السينمائي.

ويتناول الفيلم قصة زوجين يصارعان فكرة هجر الوطن. ويقول الكثير من النقاد إن الفيلم يتحدث عن التفرقة بين الطبقات وينتقد النظام القضائي الإيراني، بينما يرى آخرون أنه يتحدث عن صراع بين الحداثة والتقاليد.

وأبدت الحكومة الإيرانية "حذرا" بشأن نجاح الفيلم في حصد أفضل فيلم أجنبي في مسابقة غولدن غلوب قائلة "إن الأفلام الواقعية التي يفضلها النقاد تظهر صورة غير معبرة عن الجمهورية الإسلامية".

أما فيلم "عمر قتلني" للمخرج الفرنسي من أصل مغربي رشدي زم فيتحدث عن الظلم الاجتماعي والفشل في تحقيق العدالة، ويستعرض عملية القتل البشعة التي تعرضت لها أرملة فرنسية عام 1991، ووجدت الشرطة عبارة "عمر قتلني" مكتوبة بدمها في مسرح الجريمة، ليجري إيقاف البستاني عمر الرداد يومين بعدها، ويحاكم ثم يسجن لفترة قبل أن يطلق في عفو.

سيختار خمسة أفلام من التسعة المرشحة للتنافس على جوائز الأوسكار (رويترز-أرشيف) 

قائمة مختصرة
وضمن قائمة الأفلام المرشحة وصلت أفلام من ألمانيا والدانمارك وكندا أيضا إلى القائمة المختصرة التي اختارتها لجنتان من لجان الأكاديمية الأميركية للعلوم والفنون السينمائية التي تمنح جوائز الأوسكار، وهي أرفع جوائز سينمائية وتقدم في فبراير/شباط من كل عام.

كما رشح لجائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي فيلم "بينا" الألماني للمخرج وين فندرز، والفيلم البولندي "في الظلام" للمخرج أغنيسكا هولاند والفيلم التايواني "محاربو قوس القزح: صديق بايل" للمخرج وي تي شنغ و"فوتنوت" الإسرائيلي للمخرج جوزيف سيدار.

وأشار المنظمون إلى تأهل 63 فيلما للترشح عن فئة أفضل فيلم أجنبي، لكن الخيار وقع على 9 أفلام، هي الفيلم البلجيكي "رأس الثور" للمخرج آر روسكام، و"السيد لازار" الكندي للمخرج فيليب فالاردو، والفيلم الدانماركي "سوبركلاسيكو" للمخرج أولي كريستيان مادسن.

يذكر أنه ستختار خمسة أفلام من التسعة المرشحة الأسبوع المقبل لتصل إلى النهائيات، على أن يقام حفل توزيع جوائز الأوسكار السنوي الـ84 في 26 فبراير/شباط المقبل على مسرح كوداك بمركز هوليوود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة