مقتل ثمانية من طالبان والإفراج عن أفغان من غوانتانامو   
الأربعاء 1426/3/12 هـ - الموافق 20/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:31 (مكة المكرمة)، 5:31 (غرينتش)
اشتباك زابل هو الأعنف منذ شهور (رويترز-أرشيف)


أعلن الجيش الأفغاني مقتل ثمانية من قوات طالبان واعتقال 16 في اشتباك أمس بمنطقة داي شوبان في محافظة زابل إلى الجنوب من كابل.
 
وقال الناطق باسم وزارة الدفاع محمد زاهر عاظمي إن الاشتباك اندلع بعدما حاولت قوات من طالبان نصب كمين لقوة أفغانية, وإن القوات الأميركية شاركت في القتال بطلب من القوات الأفغانية. ويعد هذا الاشتباك الأعنف منذ شهور.
 
وأضاف عاظمي أن القوات الحكومية لم تسجل أي خسائر, فيما تحدث الناطق باسم مكتب محافظ زابل عن مصرع قائد محلي لطالبان وعدد من المقاتلين الشيشان والعرب.
 
وقد أكد قائد محلي في قوات طالبان في زابل حدوث الاشتباك, لكنه قال إن ستة من مقاتلي الحركة فقط قتلوا بمن فيهم اثنان من باكستان, مشيرا إلى مقتل العديد من المدنيين وجرح 15 من قوات الحكومة وإسقاط طائرة مروحية أميركية.
 
مجموعة من سجناء غوانتانامو الأفغان بكابل بعد الإفراج عنهم في سبتمبر/أيلول الماضي (الفرنسية-أرشيف)
وكانت الناطقة باسم القوات الأميركية العقيدة سيندي مور ذكرت أمس أن طائرة مروحية أميركية نزلت اضطراريا في منطقة القتال, لكنها قالت إنها عادت إلى قواعدها سالمة.
 
أفغان غوانتانامو
من جهة أخرى وصل 17 أفغانيا كانوا معتقلين بغوانتانامو قاعدة بغرام الأميركية بجنوب أفغانستان بعد أن أطلقت الولايات المتحدة سراحهم ليسلموا إلى السلطات الأفغانية اليوم الثلاثاء.
 
وكان البنتاغون أعلن نهاية مارس/آذار الماضي أن 38 من معتقلي غوانتاناموا حذفوا من قائمة "المقاتلين الأعداء", إلا أنه لا يعرف ما إذا كانت المجموعة المفرج عنها جزءا منهم أم لا، وما إذا كان القضاء الأفغاني سيوجه تهما إليها بعد تسلمها أم لا.
 
وقد أفرجت واشنطن حتى الآن عن أكثر من 200 من معتقلي غوانتانامو وكان الشرط الأميركي أن يحتفظ بهم في السجن في بلدانهم الأصلية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة