الهباش: في غزة انقلاب يستوجب الحزم   
الأربعاء 1436/6/12 هـ - الموافق 1/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:56 (مكة المكرمة)، 16:56 (غرينتش)

عوض الرجوب-رام الله

دعا محمود الهباش، قاضي القضاة ومستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية، إلى التعامل مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بمنتهى الحزم، متهما الحركة بأنها أجازت لنفسها استخدام القوة العسكرية "في الانقلاب على السلطة، وقتلت المواطنين وعناصر الأمن الوطني".

ونفى الهباش -في حوار مع الجزيرة نت- ما تردد عن انتقاد الرئيس محمود عباس له بسبب خطبة الجمعة الماضية في مسجد التشريفات بمقر الرئاسة الفلسطينية، والتي تضمنت دعوة إلى التعامل مع حركة حماس بمنتهى الحسم والحزم، وهو ما فُهم على أنه دعوة لعملية عسكرية ضد حركة حماس كما يجري مع الحوثيين في اليمن.

واستبعد الهباش إتمام المصالحة الفلسطينية قريبا، مضيفا أن الحل هو التوجه إلى الجماهير وصناديق الاقتراع وإجراء الانتخابات. وجدد رفضه استغلال المساجد لأهداف حزبية، ومع ذلك قال إن "المسجد ليس مكانا للصلاة والعبادة فقط، بل حاضنة لبناء العقول والتوجيه المعنوي والسياسي والوطني والاجتماعي والأخلاقي".

حماس والشرعية
ورغم تمسكه بانتقاد مواقف حماس -التي فصل منها عام 1994- لم ينف وجود علاقات شخصية مع عدد من قادتها وتأييده لبعض مواقفها، مؤكدا أنه "عندما يتعلق بمواجهة حماس مع إسرائيل فأنا حماس، وعندما يتعلق الأمر بالخلاف الداخلي أو بالشأن الداخلي فأنا مع الموقف الصواب، مع الشرعية".

واعتبر أن خلافه مع الحركة ينتهي "عندما تعود حماس إلى الالتزام بالشرعية الوطنية".

ودافع عن دعوته لزيارة القدس في ظل الاحتلال "لأنها حق لكل المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، وواجبة عليهم"، مشيرا إلى أن "مجمع الفقه الإسلامي الدولي أعطى كلاما واضحا وحاسما واتخذ قرارا يفيد بأن زيارة القدس مستحبة ومرغوب فيها".

ويتخذ الهباش احتياطات أمنية مشددة تطلبت تفتيش كاميرا الجزيرة نت عند الدخول إلى مكتبه لإجراء المقابلة، ولدى سؤاله عن دواعي هذه الإجراءات وفيما إذا تعرض للتهديد أو يخشى أحدا أو حركة حماس، قال إن الإجراءات عادية جدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة