إصابة 20 من المارينز في الرمادي ومواجهات دامية بسامراء   
الأحد 1425/9/25 هـ - الموافق 7/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:39 (مكة المكرمة)، 6:39 (غرينتش)

دبابة أميركية في طريقها للفلوجة (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي إصابة 20 من قوات مشاة البحرية خلال قيامهم بعمليات في الرمادي غرب العراق اليوم السبت.

ورفض متحدث عسكري أميركي الإدلاء بأي توضيحات بشأن طبيعة العمليات التي أصيب بها الجنود الأميركيون لأسباب أمنية. ولكن شهود عيان في المدينة قالوا إن عملية بسيارة مفخخة استهدفت قاعدة أميركية بعد الظهر في حي الفجارية على مدخل المدينة.

كما ذكر ضابط في الشرطة أن قذيفتي هاون أطلقتا على مقر المحافظة ولم يكن بوسعه أن يؤكد ما إذا أسفر ذلك عن إصابات.

جثة سائق شاحنة تركي قرب الموصل (الفرنسية)
وفي منطقة العامرية ببغداد وقع انفجار قوي على طريق المطار بعد ظهر اليوم أصيب فيه عراقي وثلاثة جنود أميركيين. ووقع الانفجار على مسافة مئات الأمتار من الحاجز الرئيسي قبل الوصول للمطار.

وفي تطور أخر أعلن بيان لقوات المارينز عن توقيف 41 مشتبها بهم خلال عمليات دهم جنوب غربي بغداد في عملية شارك فيها جنود أميركيون وبريطانيون بدعم من قوات عراقية في منطقتي اللطيفية واليوسفية.

في هذه الأثناء انتهت حصيلة جديدة لعمليات التفجير والمواجهات التي وقعت اليوم في سامراء إلى مقتل ما لا يقل عن 37 شخصا وجرح 62 آخرين.

وكانت أربعة انفجارات بسيارات مفخخة استهدفت مبنى القائمقامية ومراكز للشرطة في ثلاثة أحياء من المدينة من بينها وسط سامراء. ومن بين القتلى قائد وحدة التدخل السريع التابعة لوزارة الداخلية في المدينة العميد عبد الرزاق الجرمني وعدد كبير من عناصر الشرطة والحرس الوطني. وأصيب في أحد التفجيرات قائمقام سامراء اللواء طارق كامل عويد بجروح.

كما جرت اشتباكات بين مسلحين والقوات الأميركية أسفرت عن سقوط ستة قتلى. وقال مصدر أمني عراقي إن المسلحين يحتجزون تسعة من عناصر الشرطة رهائن.

وفي أعقاب مجريات الأحداث في سامراء فرضت القوات الأميركية حظرا للتجول في المدينة التي تبعد 125 كلم شمال العاصمة بغداد منذ ظهر اليوم وحتى إشعار آخر.

شرطة في مستشفى بعقوبة بعد كمين نصب لهم اليوم (الفرنسية)
وإلى الجنوب من بغداد ذكر مسؤول في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية بزعامة عبد العزيز الحكيم أن مجموعة مسلحة خطفت وقتلت 12 من عناصر الحرس الوطني في منطقة اللطيفية التي تعتبر جزءا مما يسمى بمثلث الموت.

وفي الكوفة جنوب العراق قال شهود عيان إن عبد العال الكوفي قائد أمن الكوفة, معقل الزعيم الشيعي مقتدى الصدر, أصيب بجروح لدى انفجار قنبلة أثناء مرور موكبه بحي ميسان بالمدينة اليوم.

وفي بعقوبة شمال شرق بغداد قتل شرطي وأصيب أربعة أخرون بجروح اليوم في كمين نصبه مسلحون قرب منطقة بلدروز. وذكرت الشرطة أن القوات الأميركية اعتقلت 16 شخصا للاشتباه بتورطهم في القيام بهجمات ضدها في المنطقة التي تشهد مواجهات مستمرة هناك مع القوات الأميركية.

وفي الموصل أعلن الجيش الأميركي عن مقتل سائق تركي وتدمير شاحنتين في انفجار قنبلة وهجوم على قافلة إمدادات كانت ترافقها القوات الأميركية جنوبي المدينة. وذكر الجيش الأميركي أن أحدا من أفراده لم يصب ولكنه قال إن شاحنة تابعة له تضررت.

الوضع بالفلوجة
قوات الحرس الوطني العراقية تستعد لاجتياح الفلوجة مع القوات الأميركية (الفرنسية)
وفي أحدث التطورات بالوضع في الفلوجة تبادل المدافعون عن المدينة والقوات الأميركية الرابضة على تخومها, القصف المدفعي اليوم بعد ليلة من القصف الجوي والمدفعي على المدينة.

وأفاد شهود بأن عددا من القذائف سقط اليوم على "معسكر الفلوجة" عند مدخل المدينة, ما استدعى ردا أميركيا بمدفعية من عيار 155 ملم.

وأكد مسؤولون أميركيون اليوم أن قوات عراقية تتدفق على قواعد عسكرية أميركية قرب الفلوجة استعدادا لشن هجوم شامل على المدينة. وكشف متحدث باسم المارينز أن كتيبة على الأقل من قوات التدخل السريع العراقية المدربة على خوض حرب شوارع وصلت إلى مواقع المارينز حول الفلوجة.

وكانت الطائرات الأميركية شنت المزيد من الغارات على المدينة، فيما واصلت المدفعية وقذائف الدبابات دك مواقع في الفلوجة التي تحاصرها القوات الأميركية وقوات عراقية بمساندة بريطانية.

وأشار سكان تم الاتصال بهم هاتفيا إلى وقوع معارك عنيفة في حي الشهداء استمرت حتى الفجر، موضحين أن دبابات أميركية حاولت التقدم على هذا المحور. كما دارت اشتباكات بأسلحة خفيفة طوال الليل في شمال شرق المدينة قبل عودة الهدوء صباحا.

من جانبه حذر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان كلا من الولايات المتحدة وبريطانيا والحكومة العراقية المؤقتة من شن الهجوم على الفلوجة، وقال إن ذلك قد يعقد فرص إقامة الانتخابات المزمعة بداية العام المقبل.

غير أن الولايات المتحدة وبريطانيا رفضت تحذيرات أنان, وقالت الخارجية الأميركية إن إدارة بوش أبلغت مسؤولي الأمم المتحدة أن رسالة أنان "جانبها الصواب".


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة