إشادة بالكويت بخطوة أمير قطر   
الثلاثاء 16/8/1434 هـ - الموافق 25/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:41 (مكة المكرمة)، 13:41 (غرينتش)
مواطنون قطريون يبايعون الشيخ تميم أميرا لقطر بعد تسليم الشيخ حمد بن خليفة السلطة له
 
عبد الله كابد-الكويت

استقبل الكويتيون خبر تسليم أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني السلطة لنجله وولي عهده الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بعد 18 عاما على توليه الحكم، بإعجاب وتقدير شديدين، معتبرين الخطوة حافزا لتولي الشباب المسؤولية.

وقال نائب كتلة الأغلبية المعارضة جمعان الحربش إن الشيخ حمد أثبت أن الحكم عبارة عن وظيفة ممكن أن تنتهي مدتها، قائلا "لم نسمع في الوطن العربي أن حاكما بصحة جيدة ويأكل الطعام ويمشي في الأسواق، قد تنازل طواعية وليس تركه عنوة بالموت أو الانقلاب".

بدوره رأى الكاتب والمحلل السياسي عايد المناع أنه "بصرف النظر عن الأسباب الشخصية التي دعت أمير قطر لتسليم السلطة، فإن الشيخ حمد قد سنّ سنة حميدة نادرا ما تحدث في هذا الزمان، وهي عدم التمسك بكرسي الحكم حتى الموت أو الإطاحة القسرية".

وقال المناع للجزيرة نت إن "الحديث عن تنازل أمير قطر عن الحكم لصالح ابنه ولي عهده الشيخ تميم أمر مثير وغريب، حيث إنه في عالمنا الثالث عامة والعربي خاصة لا يذكر الناس حاكما، وبالذات في الأنظمة القائمة على الحكم الوراثي، تخلى عن السلطة بمحض إرادته".

تفاعل
وقد تفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي مع الحدث بشكل أوسع في الكويت، حيث امتدح عدد كبير من المغردين الخطوة، في حين أسقط الجزء الآخر من المغردين الحدث بشكل ساخر على ما وصفوه بالتمسك بالسلطة من قبل مسؤولين أمضوا سنوات طوال في مناصبهم وليست لديهم نية في ترك المناصب لجيل الشباب.

وكتب المغرد الشهير في الكويت مشاري بو يابس عبر صفحته في تويتر أن "أمير قطر تنحى ونحن في الكويت عندنا وكيل وزارة يقال ومن ثم يرفع قضية ويرجع غصبا".

بدورة اعتبر المغرد والناشط السياسي داهم القحطاني أن خطاب أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة يعتبر مثالا في الإيمان بالشباب والقناعة بهم وأنهم أهل للمسؤولية وقادرون على حمل الأمانة وإدراك أنهم خير من يفهم عصرهم واحتياجاتهم.

وقال القحطاني للجزيرة نت إن على الأخوة في قطر أن يدعموا الشيخ تميم في مهمته الجديدة، إذ إن الشيخ حمد بشر بقطر جديدة يقودها الشباب ويتحملون مسؤولية نهضتها عبر ارتباطهم بالأصالة واستخدامهم للحداثة.

وكتب أحد المغردين أن "الشيخ حمد تنازل عن الحكم بينما لا يزال كثير من المسؤولين متمسكين بالكرسي، ألم ينتهي عصر الشيخوخة مع بداية الربيع العربي؟".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة