الاتحاد الأوروبي يجدد مطالبته إطلاق معارضي لوكاشنكو   
الاثنين 1427/2/27 هـ - الموافق 27/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:20 (مكة المكرمة)، 22:20 (غرينتش)
ميلينكفيتش يقول إن المعتقلين نحو ألف شخص (الفرنسية)

جدد الاتحاد الأوروبي مطالبته بإطلاق المعتقلين في مظاهرات الاحتجاج على الانتخابات الرئاسية التي أجريت في روسيا البيضاء الأسبوع الماضي.
 
وأعلنت النمسا -الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي- أن الاتحاد طلب الإفراج عن أحد زعماء المعارضة في روسيا البيضاء وهو ألكسندر كوزولين الذي اعتقل خلال مسيرة احتجاج على نتائج الانتخابات وتشكك في نزاهتها.
 
وذكرت النمسا في بيان لها أن الاتحاد يشعر بالقلق البالغ من اعتقال متظاهرين وبعض أعضاء المعارضة الديمقراطية ومنهم مرشح الرئاسة كوزولين، ويجب إطلاق سراحهم فورا.
 
وقاد كوزولين إلى جانب زعيم المعارضة الرئيسي ألكسندر ميلينكفيتش مسيرات استمرت عدة أيام في روسيا البيضاء احتجاجا على ما سماه التلاعب في نتائج الانتخابات التي أعطت لوكاشنكو الفوز بأغلبية ساحقة.
 
ألكسندر كوزولين (رويترز-أرشيف)
المحتجزون

وفي الإطار تقول المعارضة إن المئات من نشطاء المعارضة في روسيا البيضاء لازالوا في السجن، وقال شهود عيان إن معظم المعتقلين نقلوا إلى سجن أوروتشي خارج العاصمة مينسك الذي يديره جهاز استخبارات روسيا البيضاء KGB والذي كان يختفي به نشطاء المعارضة في الأعوام السابقة.
 
وذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء أن المرشح الرئاسي كوزولين الرجل الثاني في حركة المعارضة ضد الرئيس ألكسندر لوكاشنكو كان في مركز اعتقال بالقرب من قرية زودينو في محيط منطقة مينسك.
 
وذكرت الأنباء أن جهاز السجون في مينسك عانى من صعوبة استقبال وإيواء مئات المعتقلين.
 
وقدر ألكسندر ميلينكفيتش زعيم المعارضة في روسيا البيضاء عدد المعتقلين في مظاهرات أمس السبت بأكثر من ألف شخص.
 
وقال مندوب مكتب النائب العام إن المحاكم ستصدر أحكاما بحق بعض المعتقلين في اتهامات تتعلق بالتجمع غير الشرعي وإثارة الفوضى والخروج على النظام العام.
 
وقالت إنترفاكس إن كوزولين سيواجه اتهامات بإلاخلال بالنظام العام والتحريض على أعمال شغب وهو ما يقوده إلى السجن لمدة 12 عاما.
 
وكان كوزولين -وهو عميد جامعة مينسك سابقا ويترأس اليوم الحزب الاشتراكي الديمقراطي (غرامادا)- اعتقل السبت أثناء صدامات عنيفة في ختام مظاهرة ضد الرئيس لوكاشنكو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة